«دبرز»: المجلس الاستشاري وضع حلا جذريا للأزمة في ليبيا.. وروسيا غير صادقة

قال بلقاسم دبرز عضو “مجلس الدولة” الاستشاري، اليوم الخميس، إن ليبيا تشهد وضعا يشوبه الحذر ويسيطر عليه الترقب الشديد بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه اللجنة العسكرية “5+5+ في جنيف برعاية الأمم المتحدة، على حد تعبيره.

وزعم “دبرز” في مداخلة هاتفية عبر قناة “ليبيا بانوراما”، أن روسيا ما زالت تعبث وغير صادقة في تصريحاتها بشأن دعمها لجهود الأمم المتحدة ووقف إطلاق النار في ليبيا والذهاب إلى الاستفتاء على الدستور، على حد قوله.

وادعى أن أهم استحقاق يراه المجلس الاستشاري، يمكن أن يفضي إلى حل جذري لأزمة ليبيا، هو الاستفتاء على الدستور، مُشيرًا إلى أنه الاستحقاق الذي يحل جميع المشاكل، على حد تعبيره.

وأضاف “دبرز” أن التدخل الخارجي لا يزال يعرقل التوافق بين الليبيين، متابعا:” فرنسا لا زالت تعبث ودورها يناقض الحلول الجذرية”.

وزعم، أن حكومة الوفاق لم تتأخر من جانبها في شيء، حيث ذهبت إلى الحل، ووافقت على وقف إطلاق النار، سواء في منطقتي الجفرة وسرت أو المنطقة العسكرية الوسطى التي من المفترض أن تنسحب فيها على الأقل قوات “حفتر” للوراء 200 كم ما بعد الحقول النفطية، على حد زعمه.

وادعى أن البعثة الأممية تسعى إلى مخرج للأزمة بعد أن طالت لأكثر من ثمانية أعوام، وأن ما تفعله هو “إعادة تدوير” للأزمة وللوجوه التي تسببت في الأزمة، مدعومة من مصر وروسيا التي تسعى إلى التواجد على المدى الطويل في الشرق الليبي وشمال أفريقيا بصفة عامة، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة