«صنع الله» لـ«الكبير»: أين تصرف أموال النفط؟.. نريد الشفافية لحماية الليبين من السرقة

قال مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، إنه يطالب جميع الجهات في الدولة باتباع مبدأ الشفافية في تصرفاتها المالية، زاعما أن أموال الليبيين من النفط تنهبها حفنة من السراق، على حد تعبيره.

وشدد «صنع الله» في بيان متلفز، بثته صفحة المؤسسة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على ضرورة أن توضح جهات الدولة أين تصرف الأموال التي تأتي من إيرادات النفط، وذلك باعتبارها أموال الليبيين الذين يحق لهم معرفة أين يجري وضعها، على حد قوله.

وادعى “صنع الله” أن المؤسسة تحيل إيرادات مبيعات النفط والغاز ومشتقاته إلى مصرف ليبيا المركزي في طرابلس برئاسة الصديق الكبير “المقال من قبل مجلس النواب”، وينتهي دورها عند تلك النقطة.

واشتكى “صنع الله” قبل ذلك من تحديات أبرزها نقص الموارد المالية اللازمة لتسيير القطاع، لافتا إلى أن العاملين بقطاع النفط يقدمون تضحيات وتنازلات كبيرة من أجل استمرار الحياة في ليبيا.

ووصف “صنع الله” سرقة ونهب أموال الليبيين بـ” الفساد المستشري”، متمسكا بضرورة محاربة هذه الظاهرة التي تهدد الاقتصاد الليبي، للحفاظ على أموال وثروات البلاد من أجل الأجيال القادمة، على حد قوله.

مقالات ذات صلة