اخبار مميزة

عضوة بـ«الشيوخ الفرنسي»: أردوغان وتميم يبثان الكراهية.. وأطالب بحظر أبواقهما الإعلامية

اتهمت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي، ناتالي جوليه، الإعلامين القطري والتركي بالتحريض على الكراهية والعنف، خاصة خلال الأيام الماضية، في استغلالٍ لقضية الرسوم الكاريكاتورية، وجريمة قطع رأس مدرس التاريخ والجغرافيا سامويل باتي، حسبما أفاد “موقع “تركيا الآن”.وتحدثث جوليه، أمس الأربعاء، في مستهل مداخلتها في البرلمان أمام وزير الداخلية جيرار دارمانان، عن الإجراءات التي نفذتها الحكومة الفرنسية لمحاصرة التطرف، ومحاربة الجماعات المتطرفة والإسلام السياسي، قائلة: «أحييكم جميعًا على الخطوات التي اتخذتموها.. كل ما قمتم به كنا ننتظره منذ فترة طويلة وها هو اليوم ينفذ».وتابعت:” «قناة الجزيرة القطرية وقناة (تي آر تي) التركية ضاعفتا من هجماتهما، على فرنسا، ونعلم أن قطر وتركيا تدعمان تنظيم (الإخوان)، الذي طالبت أكثر من مرة بحظره».ومؤخرًا، أثار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سخرية الأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد دعوته الشعب لمقاطعة المنتجات الفرنسية، ردًا على ما وصفه بالهجوم الفرنسي على الإسلام.وتداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، صورة للرئيس التركي وزوجته، تكشف تسوقهم من أغلى الماركات الفرنسية، التي تصمم تلك القطع خصيصًا لهما، بآلاف اليوروهات.وزادت موجة غضب الأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما طالب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كليتشدار أوغلو، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن يدعو زوجته أمينة أردوغان بالالتزام بدعوة مقاطعة المنتجات الفرنسية، وأن تحرق حقبتها الفرنسية، مشيرًا إلى سعر حقيبة أمينة أردوغان، الذي يبلغ 50 ألف دولار.وهاجم أردوغان، كليتشدار أوغلو، بسبب انتقاده حقيبة أمينة أردوغان الفرنسية، وقال له «لا تتحدث عن زوجتي، أي نوع من السياسيين أنت، يا كمال؟ أنت رجل يفتقر إلى الذكاء، أقول لإخوتي المخلصين في حزب الشعب الجمهوري، اعرفوا هذا الرجل جيدًا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى