«البدري»: انفراجة قريبة في أزمة الأوراق المالية المصادرة في مالطا

أعلن نائب رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية لشؤون الخدمات الدكتور عبدالسلام البدري، اليوم الخميس، الشروع في مفاوضات مع السلطات المالطية للإفراج عن سيولة نقدية لصالح مصرف ليبيا المركزي البيضاء، بحسب وكالة “وال”.

قال “البدري” إن المباحثات التي جرت اليوم بين وفد الحكومة الليبية برئاسة المستشار عقيلة صالح رئيس البرلمان، دار جزء منها حول طلب السلطات الليبية الإفراج عن ما يعادل 1,1 مليار دولار من العملة الليبية.

أعلنت حكومة جمهورية مالطا، وفي 26 مايو الماضي، عن مصادرة هذه القيمة التي طبعتها شركة غوزناك – وهي شركة روسية مملوكة للدولة – بطلب من مصرف ليبيا المركزي التابع للبرلمان أثناء مرورها بمالطا.

وأوضح البدري، لـ”وكالة الأنباء الليبية” أن هناك اجتماع سيعقد صباح غد الجمعة في العاصمة المالطية فاليتا بالخصوص، لافتا إلى تعاون السلطات المالطية المبدئي حيال هذا الملف.

وأشار البدري، إلى ارتياحه لإمكانية أفراج السلطات المالطية عن هذه الأوراق النقدية الليبية كونها طبعت بشكل رسمي وشرعي بقرار من مجلس إدارة المصرف المركزي الشرعي، معرباً عن أمله في الإفراج عن القيمة التي من شأنها تخفيف معاناة اللليبيين الذين أرهق كاهلهم انعدام السيولة النقدية.

استقبل الرئيس جورج فيلا، رئيس جمهورية مالطا، مساء اليوم الخميس، المستشار عقيله صالح والوفد الحكومي المرافق لحظة وصولهم مقر رئاسة الجمهورية المالطية.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي في ليبيا، فإن رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح والوفد الحكومي وصل مقر رئاسة الجمهورية المالطية، حيث كان الرئيس جورج فيلا في مقدمة مستقبليهم.

ووصل رئيس مجلس النواب إلى مالطا، اليوم الخميس، في زيارة رسمية تستغرق يومين، برفقة نائب رئيس مجلس الوزراء بالحكومة الليبية عبد السلام البدري، ووزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية، عبد الهادي الحويج.

والتقى رئيس النواب والوفد المرافق له، في مستهل زيارتهم، وزير الخارجية المالطي، وسوف يلتقون في وقت لاحق رئيس الجمهورية المالطي وعدد كبير من المسئولين والجالية الليبية في مالطا.

الوسوم

مقالات ذات صلة