السراج: تخليت عن استقالتي استجابة لدعوات الداخل والدول الصديقة لكي لا يحدث فراغ سياسي

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراح تخليه عن استقالته التي حددها في نهاية أكتوبر.

وقال السراج في بيان له اليوم الجمعة، إن تخليه عن استقالته المحددة بنهاية أكتوبر استجابة لدعوات مجلسي النواب والدولة والبعثة الأممية والدول الصديقة”، على حد زعمه.

وأعلن السراج، منتصف شهر سبتمبر الماضي عن رغبته في تسليم السلطة في مدة أقصاها نهاية أكتوبر، بعد توصل لجنة الحوار السياسي إلى اختيار رئيس حكومة جديدة ومجلس رئاسي جديد، وكان هذا الإعلان أحد محركات الدافعة لمسارات الحوارات الليبية التي رعتها الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية.

وتسابق رفاق السراج في طرابلس إلى توجيه خطابات له يطالبونه خلالها بتأجيل استقالته وتسليمه للسلطة نهاية الشهر الجاري، من بينهم النواب المنشقون، ورئيس المجلس الاستشاري خالد المشري، إضافة إلى ضغط تركي وأمريكي مع البعثة الأممية في الشأن نفسه.

في المقابل، استبق حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية الأسبق بالحكومة الليبية، بيان السراج الجديد وقال في تدوينة على صفحته أمس الخميس: “حتى بدون رسائل من المشري وسيالة لن يغادر السراج لا نهاية أكتوبر ولا نهاية نوفمبر، الأمم المتحدة تأمل بقاء السراج حتى تكليف سلطة جديدة بليبيا”.

 

مقالات ذات صلة