فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا: على الأطراف الليبية تطبيق “اتفاق جنيف” كاملا

دعت حكومات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة في بيان مشترك الأطراف الليبية إلى الالتزام بتعهداتها وتطبيق الاتفاق بالكامل.

ورحب حكومات الدول الأوروبية الأربعة، اليوم الجمعة، بنتائج الجولة الرابعة من محادثات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) بوساطة الأمم المتحدة، ووصول الأطراف الليبية إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم، وإعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إطلاق ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي عقد أول اجتماع له عبر الفيديو في الاثنين الماضي.

ونوه البيان المشترك إلى أن المجال الآن أصبح مفتوحا لاتخاذ الخطوة التالية في الحوار الليبي من خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس، الذي يبدأ في 9 نوفمبر المقبل، ويتفق فيه الليبيون أنفسهم على مستقبل مؤسسات الدولة وعلى سبيل تحقيق الاستقرار والأمن والازدهار.

وأضاف البيان المشترك، أن “حكومات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة تشاطر وتؤيد تماما هدف ملتقى الحوار السياسي الليبي لحشد الإجماع على إطار حوكمة جديد موحد، وترتيبات تفضي إلى إجراء انتخابات محلية خلال أقصر إطار زمني ممكن، سعيا لاستعادة سيادة ليبيا وشرعية المؤسسات الليبية”.

وتابع: “في هذه المرحلة الحيوية، سوف نساند ما دعت إليه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لضمان الانتقال المنظم إلى إطار المؤسسات مستقبلا، وأن يعمل الجميع بحس من المسؤولية سعيا إلى تحقيق مخرجات إيجابية لملتقى الحوار السياسي الليبي، والذي يظل الخيار الوحيد الممكن لتجاوز الأزمة الليبية”.

مقالات ذات صلة