«عقيل» مخاطبا «المشري»: ليس من اختصاصك يا «جاهل» مطالبة «السراج» بالبقاء في السلطة

وجه المحلل السياسي الليبي عزالدين عقيل، رسالة إلى خالد المشري رئيس مجلس الدولة الاستشاري بشأن مطالبة الأخير، فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي، بالاستمرار في منصبه.

وقال “عقيل” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن المشري يقول للسراج: أطالبك بالبقاء بالسلطة لحين انتخاب البديل، متابعا:” أولا: لقد سبقك السفير الأمريكي إلى توجيه هذا الأمر منذ أيام مضت أيها  التافه وعبر لقاء بجريده للإمعان بإهانتك أنت وأشكالك”.

وأضاف “عقيل” مخاطبا “المشري”:” هذا ليس من اختصاصك يا جاهل بل هو اختصاص أصيل لمجلس النواب”.

وكان رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، طالب قبل ساعات، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، بالاستمرار في أداء مهامه حتى اختيار مجلس رئاسي جديد، بدعوى تجنب أي فراغ سياسي ومن أجل استقرار البلاد.

ووجه المشري خطابا إلى السراج، أمس الخميس، حصلت “الساعة 24” على نسخة منه، برر خلاله طلبا للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، والاتجاه إلى ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي يهدف إلى تحقيق رؤية موحدة حول إطار وترتيبات الحكم التي ستقضي إلى إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وإجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن، على حد زعمه.

ونوه المشري، في خطابه، إلى أن المادة 4 من اتفاق الصخيرات تنص على أن استقالة رئيس مجلس الوزراء أو وفاته أو خلو منصبه لأي سبب من الأسباب تؤدي إلى استقالة الحكومة بكاملها.

وفي سياق متصل، طالب النواب المنشقون في طرابلس، السراج بتأجيل استقالته وتسليمه للسلطة نهاية الشهر الجاري، وزعموا في خطاب في الشأن نفسه، أن ذلك “لدواعي المصلحة العليا للوطن التي تستدعي مطالبتكم بتأجيل أي قرار بهذا الشأن مع دعوتكم لإحاطة مجلس النواب والتشاور بشأن مستجدات الوضع السياسي، وطرح المعوقات التي تواجه الحكومة في إدارة هذه الأزمات، وذلك يوم الاثنين القادم الموافق 2 نوفمبر”.

وكان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، قد أعلن منتصف شهر سبتمبر عن رغبته في تسليم السلطة في مدة أقصاها نهاية أكتوبر، بعد توصل لجنة الحوار السياسي إلى اختيار رئيس حكومة جديدة ومجلس رئاسي جديد.

مقالات ذات صلة