الاتحاد الأوروبي يوجه صفعة جديدة لأردوغان: النظام التركي يفتقد للشفافية

أكد تقرير شروط كوبنهاجن الأساسية لانضمام الدول للاتحاد الأوروبي أن النظام التركي تحول إلى “نظام الرجل الواحد” مما يفقدها المعايير الديمقراطية اللازمة لدخول الاتحاد.

جاء ذلك بحسب موقع «جمهورييت» التركي، الذي أكد أن وزارة الخارجية التركية تجاهلت ولأول مرة، تقرير شروط كوبنهاجن الأساسية لانضمام الدول للاتحاد الأوروبي.

وأضاف الموقع التركي، أن الخارجية التركية تغاضت عن ترجمة تقرير المفوضية الأوروبية السنوي لأول مرة في هذا العام، حيث تشترط المفوضية أن تكون الهيئات التشريعية والتنفيذية والقضائية في الدول الراغبة في الانضمام للاتحاد، مجتمعة تحتى لواء واحد وهو “الشفافية” وهذا ما تفتقده تركيا.

وأشار التقرير المترجم على الموقع الإلكتروني للرئاسة الأوروبية باللغة الإنجليزية، إلى المشاكل التي تواجهها تركيا، من عدم السماح بحرية الرأي والتعبير، واعتقال الصحفيين والمحاميين والسياسيين، وعدم توافر الشروط العادلة والمتكافئة في الانتخابات المحلية.

وجاء امتناع وزارة الخارجية التركية عن ترجمة التقرير إلى اللغة التركية لأنه “يتنافى مع معاييرها”، حيث يلفت التقرير الانتباه إلى ضرورة أن تكون الحكومة التركية شفافة وتسمح بحرية الرأي والتفكير.

جدير بالذكر أن زعيم الأغلبية المحافظة في البرلمان الأوروبي، مانفريد ويبر، دعا مؤخرا الاتحاد الأوروبي، إلى فرض عقوبات على تركيا، بسبب سياساتها المعادية لفرنسا وأرمينيا واليونان وقبرص، وقال «نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات محددة ضد تركيا وعدم الاكتفاء بالكلمات» بحسب موقع “تركيا الآن”.

وتابع «ويبر»:” أردوغان يلعب معنا، علينا أن نتحرك الآن لأن الكلمات لم تعد كافية، ويجب علينا استخدام قوتنا الاقتصادية، فالاتحاد الأوروبي مهم لتركيا»، قالها ما نفريد، وفقًا لموقع «كاثمريني» اليوناني.

وأكد مانفريد، أن تركيا قضية أوروبية، قائلًا “يتعين علينا جميعًا الرد على هجمات أردوغان ضد الاتحاد الأوروبي”.

مقالات ذات صلة