ليبيون يسخرون من الافتتاح الثاني لـ«حقل سيناون»: «صنع الله» يكذب على الإعلام

سخر ليبيون على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، من احتفاء مصطفى صنع الله، رئيس “مؤسسة النفط” بما سماه: “افتتاح أول حقل نفطي بالمنطقة الغربية في نالوت بعد 2011”.

وانتشرت صوراً تظهر الدكتور شكري غانم رئيس المؤسسة الأسبق، أثناء افتتاحه حقل سيناون النفطي، يناير عام 2011، أي قبل 10 سنوات من افتتاح “صنع الله” المزعوم.

ونعت الصحفي الاقتصادي عيسى رشوان، “صنع الله” بـ”الكذاب”، وكتب على حسابه قائلاً: ” المرحوم الدكتور شكري غانم يقص شريط الافتتاح لحقل سيناون النفطى في 4 يناير 2011، مصطفى صنع الله يكذب على الإعلام الدولى و العربي، في 30 أكتوبر 2020 ، بانه تم اكتشف الحقل و افتتحه.. مصطفى صنع الله الكذاب” على حد قوله.

وعلقت صاحبة حساب “أحلام القطعاني” على صورة الافتتاح، قائلةً: “صنع الله شكري غانم”، فيما قال صاحب حساب يدعى “عوض العريبي”: ” الإخوانى مصطفى صنع الله الكذاب”.

يذكر أن “صنع الله” أعلن يوم أمس افتتاحه “حقل سيناون” وربطه على الإنتاج، وبحسب إيجاز صحفى لشركة الخليج العربى للنفط، يأتى افتتاح حقل سيناون ضمن خطط وأهداف الشركة لاستكمال الحقول المكتشفة وربطها على الإنتاج لزيادة القدرة الإنتاجية بالشركة وتعويض الاحتياطى النفطى بها؛ وقد قامت بربط حقل سيناون على الإنتاج عن طريق الإنتاج المبكر فى ظروف مالية وأمنية صعبة، وفق قولها.

وشّكر مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ، شركة الخليج العربى للنفط وعلى رأسها محمد بالقاسم بن شتوان رئيس لجنة الإدارة للشركة للمجهودات المبذولة لربط حقل سيناون على الإنتاج فى ظروف غاية فى الصعوبة، على حد وصفه.

 

مقالات ذات صلة