إصابة المتحدث باسم أردوغان ووزير الداخلية التركي بكورونا

أعلن كل من المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الداخلية، أنهما أصيبا بفيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن عبر “تويتر”، إنه وصل إلى “المرحلة الأخيرة من العلاج من فيروس كورونا”، لكنه لم يوضح تاريخ تأكد إصابته، وأضاف: “أنا في وضع جيد جدا”.

وجاءت تصريحاته بعد ساعات من إعلان وزير الداخلية سليمان صويلو أنه نقل إلى المستشفى، أول من أمس الجمعة، مع زوجته وابنته اللتين تأكدت إصابتهما كذلك بالفيروس.

ويلتقي المسؤولان على الدوام بأردوغان الذي توجه إلى إزمير، أمس السبت، لمعاينة الأضرار الناجمة عن الزلزال الذي أودى بأكثر من 35 شخصا في تركيا واليونان.

ولم تظهر أي علامات مرض على الرئيس التركي الذي يخضع المقربون منه بشكل دائم لفحص “كوفيد 19″، بينما يحافظ على برنامج مكثف يشمل في معظم الأحيان عدة خطابات يومية متلفزة.

وتجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في تركيا 10 آلاف هذا الأسبوع، لكن السلطات امتنعت حتى الآن عن إعادة فرض تدابير إغلاق كتلك التي شهدتها دول مثل بريطانيا وفرنسا واليونان وغيرها.

مقالات ذات صلة