«العرادي» يدعو لمقاطعة فرنسا و«الزائدي» يرد: جرائمكم ساهمت في إثارة الناس ضد نبينا الحبيب

سخر الدكتور مصطفى الزايدي أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية من تصريحات عبدالرازق العرادي القيادي في حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان حول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أيد الإساءة للرسول الكريم محمد صلى الله وسلم.

وزعم «العرادي» القيادي الإخواني عبر حسابه بتويتر، قائلا: «‏انحازوا إلى ‎ماكرون وتصدوا لمقاطعة ‎فرنسا بفتاوى ما يطلبه السلطان .. الحمد لله الذي أعز نبيه ‎محمد وأخزى شانئه وأذل لحى السلطان».

ليدخل «الزائدي» في الحديث، مطالبا «العرادي» بتوضيح جاء على طريقة الاستفهام الاستثماري حول دور الإخوان في استدعاء فرنسا لتدمير ليبيا وتحويلها الى مقبرة وسجن كبير إبان أحداث 17 فبراير.

وواصل «الزائدي» حديثه الاستنكاري الموجه للعرادي قائلا: «أين تضع دور المتطرفين الذين أنشأتهم الإخوان وساهموا في إثارة الناس ضد الإسلام وضد سيدنا وحبيبنا محمد بما اقترفوه من  جرائم وحشية.

وتابع «الزائدي» القيادي في النظام السابق حديثه الموجه القيادي الإخواني، متسائلا: «هل تعلم أنهم تأسسوا بأموال الغرب للوصول إلى هذا الهدف»، في إشارة إلى التمويلات التي تتلقاها جامعة الإخوان من الخارج لتنفيذ عدد من الجرائم.

وحاول «العرادي» توجيه الحديث إلى طريق آخر مستدعيا أزمة القضية التي يحاكم فيها الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي في تهمة تلقي رشاوى من النظام السابق، قائلا: «‏‎من استدعى فرنسا هم زملاءكم الذي انشقوا عنكم ومن على مقعدكم في مجلس الأمن طالبوا بتدخلها»

ليستكمل مزاعمه بالقول: «يبدوا أن فرنسا كانت منزعجة من عدم استكمال باقي الرشى التي قدمه القذافي لسركوزي ولم تستكملوا بقيتها فغضب منكم».

 

مقالات ذات صلة