اخبار مميزة

قيادي بـ«جماعة بلحاج»: نلعن «بوخمادة» لأنه من «العسكر سوسة» و«خائن وناكث للعهد»

هاجم محمد عمر حسين بعيو، القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، التي يتزعمها عبدالحكيم بلحاج، والهارب إلى تركيا، اللواء الراحل ونيس بوخمادة، قائد قوات الصاعقة السابق، مبديا شماتة بغيضة في وفاته.وقال بعيو، والذي قتلت الصاعقة ثلاثة من أبنائه المتطرفين أثناء عملية تطهير بنغازي من الإرهابيين عام 2014، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “أريدك أن تعلم يا ونيس أنك غير مأسوف عليك، وأننا نبغضك ونلعنك، ونستعيذ بالله من سيرتك وأخلاقك وسوء فعائلك التي قدمتها في صحائفك المظلمة”، بحسب وصفه.وأضاف “فها أنت ذا، أيها «الخائن الناكث للعهد»، الناكص على عقبيه. ملقى على سرير موتك؛ تواجه خطاياك وأوزارك وآثامك، واستباحتك لحرمات مدن الثورة، ولدماء «الثوار البواسل»، من بعد توظيفك وتوريطك والجري بك من قيادتك الطاغوتية المخابراتية «الفاجرة»”، على حد قوله.وتابع “سيكتب التاريخ، أنك كنت «مطية» في النيل من شرف بنغازي، وأنك تنكرت لـ«الثورة الماجدة»، وأنك كنت «العسكرسوسة الجحود» الذي كان يعلم حقيقة «الثوار» ونصاعة رايتهم، وجهادهم ورباطهم وشهادتهم، وأنك كنت عبد الندامة في تنفيذ المهمات القذرة”، وفقا لزعمه.وواصل “لن ننسى نحن ولا الأجيال المتعاقبة، كلمتك التي طارت في الآفاق، وموقفك العدواني من الشريعة الربانية الخاتمة. وغدراتك وجبنك وخنوعك، واستباحتك لحرمات الله، ودخولك مع زبانيتك وعصاباتكم المارقة على بيوت درنة وأحرارها وحرائرها، ولن ننسى نبشكم لقبور «الشهداء الأبرار»، ولا سحلكم وتمثيلكم وصلبكم لجثامين الطيبين الأطهار. أيها الحشاشون الفجار”، بحسب ادعائه.واستطرد “إننا إذ نعتبر هذا اليوم من أيام الله، فإننا لنتشوف ليوم «حفتر» و«عقيلة» و«بلعيد» وأزلامهم وزبانيتهم من رؤوس الكفر والفسوق والطغيان. كما نستشرف لهلاك وخزي السراج ووزرائه وحاشيته وكل من خان الأمانة بالتورط في مؤامرة الصخيرات، وخضع بالقول لمبعوثي المافيا الدولية، وشارك في التفريط في طهر ثورتنا المجيدة، وسيادة الدولة، وحرمات الليبيين ومقدراتهم”، على حد وصفه.وختم منشوره الشامت والمتشفى بالقول: “فلعنة الله عليكم أيتها الكائنات الهزيلة الرخيصة الذليلة الواطية. حتى نلقى الله ونشكوكم إليه، وتفصل بيننا عدالة الحكم الذي لا مرد له”، بحسب زعمه.يشار إلى أن مدير إدارة الصاعقة والمظلات بالجيش الوطني الليبي اللواء ونيس بوخمادة، كان قد وافته وافته المنية صباح أمس الأحد، بين جنوده وضباطه في ميدان الشرف ميدان القوات الخاصة.ونعى القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير أركان حرب خليفة حفتر، بوخمادة، قائلًا: “كان للفقيد صولات وجولات في ساحات القتال، عرف عنه وعن جنوده الشراسة في القتال والشجاعة عند مواجهة الأعداء وحكمته في قيادته لوحداته، نودع اليوم بطل معركة تمسكت بجبال مدينة درنة، وبطل معارك التحرير ودحر الإرهابيين والمجرمين على كامل تراب الوطن، وداعا رفيقنا المقدام الشجاع الصامد في وجه الأعداء، ونتقدم بأحر التعازي والمواساة لقبيلة المغاربة عامة وآل بوخمادة بصفة خاصة ولكل رجال القوات الخاصة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى