المتحدث باسم «النواب المنشقين»: يجب إلغاء مشروع الدستور والحكومة الجديدة لا تكلف خارج الأجسام الموجودة

زعم الناطق باسم النواب المنشقون في طرابلس، أسعد الشرتاع، أنه من المفترض ألا يتم تكليف حكومة خارج إطار الأجسام الموجودة حاليًا أو خارج رغبة إرادة الشعب الليبي، حسب قوله.

وواصل «الشرتاع» زعمه عبر فضائية «التناصح» إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان، أنه كان هناك نقاط توافقية كثيرة بين أعضاء مجلسي النواب والاستشاري، فيما يتعلق بالحوار المُرتقب في تونس ورؤية كل منهما لحل الأزمة الليبية.

وادعى أن النواب المنشقين يرون أن حل الأزمة الليبية يجب أن يبدأ في إطار الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي، مُردفًا: “من ناحية أخرى يجب إلغاء المشروع الدستوري وإعطاء فرصة لليبيين لقول كلمتهم في مشروع الدستور حتى وإن كان في وقت لاحق”.

وتابع أنه إذا كان لابد من مرحلة انتقالية يجب أن تكون هذه المرحلة بانتخاب من الشعب، ثم يجري تكليف حكومة أو انتخابات برلمانية ورئاسية، وألا يتم تكليف حكومة خارج إطار الأجسام الموجودة حاليًا أو خارج رغبة إرادة الشعب الليبي.

واختتم، مدعيا بقوله حول علمه بالتقاء أعضاء من المجلس الاستشاري وأعضاء من مجلس النواب في القاهرة، قائلاً “ليس لي علم بهذه المعلومة وهذه أول مرة أسمع بها”.

مقالات ذات صلة