آمراء الوحدات العسكرية بأوباري: نرفض لقاءات “رئيس مجلس التوارق” مع الأتراك

أعلن أمراء الوحدات العسكرية التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية والمتمركزة في المنطقة الجنوبية أوباري، رفضهم القاطع واستنكارهم الشديد لما يقوم به رئيس المجلس الاجتماعي الأعلى لقبائل التوارق مولاي ڤديدي.

وعبر أمراء الوحدات العسكرية بالمنطقة الجنوبية أوباري، عن استيائهم الشديد عبر منشور على الصفحة الرسمية لمجلس مشايخ وأعيان قبائل التوارق ليبيا، بموقع “فيسبوك” قالوا فيه: “نرفض ما يقوم به رئيس المجلس الاجتماعي الأعلى لقبائل التوارق مولاي ڤديدي بأسم المجلس دون الرجوع إليهم والذي يتمثل في لقاءه آطراف خارجية تتبع الدولة التركية بتاريخ 04 – 11 – 2020م”.

وتابع المنشور: “إن هذا العمل الفردي غير المسؤول يعتبر زجا بمكون الطوارق في الصراعات و التجاذبات السياسية الدولية والإقليمية لن تحمد عقباها وتداعياتها وتأثيرها علئ التماسك النسيج الاجتماعي “.

جدير بالذكر أن نائب وزير الخارجية التركي ياووز سليم، كان قد صرح الأربعاء الماضي بأن “الخارجية التركية” استقبلت ممثلين من مكونات الطوارق و التبو و الأمازيغ في ليبيا للتشاور معهم.

وأضاف نائب وزير الخارجية التركي ياووز سليم، في تغريدة على حساب “الخارجية التركية” أن بلاده ستواصل العمل للحفاظ على سلامة ليبيا وتحقيق السلام فيها، وفق زعمه.

وسبق أن قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الجمعة الماضية، إنه التقى مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز.

وبحسب إيجاز صحفي صادر عن وزارة الخارجية التركية، فإن أوغلو قال:” دعمنا للعملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة مستمر في توفير السلام والاستقرار الدائم في ليبيا”.

وتابع وزير الخارجية التركي لـ”ويليامز” أن تركيا ستظل دائما مع شعب ليبيا والأصدقاء، وستقف دائما الى جانب شعب ليبيا الودود والإخوة” على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة