«الحامدي»: إما أن يدخل أمراء الحرب في ليبيا بالمسار السياسي أو يتم القضاء عليهم

أكد وزير الخارجية التونسي الأسبق منجي الحامدي، أن المخرجات المرتقبة للحوار الليبي الذّي سيقام في تونس 9 نوفمبر الحالي، هو الاتفاق على خارطة طريق لإقامة انتخابات في ليبيا .

وقال الحامدي، إنّ تلك الانتخابات سينتج عنها مجلس رئاسي جديد مكون من 3 أعضاء إضافة إلى الاتفاق على رئيس حكومة ، عكس المجلس الحالي المتكون من 9 أعضاء .

وأضاف الحامدي، في حواره مع قناة التاسعة التونسية، مساء الخميس، أن الملف الليبي معقّد شأنه شأن الملف المالي الذي عاش واقعه، مشيرا إلى أن مخرجات الحوار وجب ان تكون مدعومة من كل الشعب الليبي الذّي عانى مأساة الحرب والتشتت .

وذكر المتحدث بأنه أمام أمراء الحرب في ليبيا اليوم اختيارين، إما الدخول في العملية السلمية والمشاركة في احداث الامن والسلم في ليبيا، أو القضاء عليهم مثلما وقع في مالي، على حدّ قوله .

ودعا الحامدي، مجلس القبائل الليبي وممثليهم ، إلى التركيز على مضامين حوار تونس ومخرجاته وليس على الاشخاص لما لهذا الحوار من وزن في ليبيا ، بحسب تعبيره

مقالات ذات صلة