«بيت المال»: لن نتنازل عن مبدأ عودة «قوات حفتر» من حيث أتت

تراجعت ما تعرف بـ”غرفة عمليات سرت والجفرة” عن رفضها السابق، للامتثال لقرارات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، بفتح الطرق، وقالت في بيان، على لسان آمرها “إبراهيم بيت المال” :”ننفي كل ما يشاع من قبل أصحاب النفوس الضعيفة، بأننا نرفض الحلول السياسية والحوارات التي يخوضها زملاؤنا العسكريون الشرفاء، بل نؤكد على ترحيبنا بنتائج اللجنة العسكرية (5+5)، بشروط لا يمكن التنازل عنها أولها خروج الفاغنر والجنجاويد من الأراضي الليبية، ورجوع باقي القوات (الجيش الوطني الليبي) من حيث أتت” وفق قولها.

وسبق أن علقت ما تعرف “القوات المساندة بغرفة عمليات سرت الجفرة” على اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 بمدينة سرت، وقالت إن: “محاولة فرض الحل الواحد و الامر الواقع لا يتماشى و تضحيات الشباب طيلة السنوات الماضية و تهميشهم من قبل الحكومات المتعاقبة واستعمالهم في الحرب و استبعادهم في السلم و الحوارات و المناصب السيادية” وفق تعبيرها.

أضافت في البيان: “لا نقبل فتح الطريق و التواصل مع أي منطقة تحت سيطرة المرتزقة الاجانب الفاغنر و الجنجويد الذين سفكوا دماءنا و دمروا عاصمتنا الحبيبة و زرعوا الالغام و خافوا المقابر الجماعية” على حد قولهم.

وطالبت بخروج من سمتهم “مرتزقة الفاغنر و الجنجويد” وقالت: “لا مكان لمجرم الحرب حفتر في المرحلة القادمة، مع ضرورة محاسبة من ارتكب جرائم الحرب و قتل المدنيين، وتوفير العلاج اللازم لجرحانا في الداخل و الخارج” على حد قولهم.

مقالات ذات صلة