نزار كعوان: نظام «القذافي» سبب عدم تحول ليبيا للديمقراطية حتى الآن

هاجم نزار كعوان القيادي الإخواني    وعضو المجلس الاستشاري نظام الرئيس الراحل معمر القذافي واتهمه بأنه سبب تأخر المؤسسات الليبية إلى الديمقراطية حتى الآن منذ الإطاحة به من ١٠ سنوات.

وزعم نائب رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لتنظيم الإخوان المدرج على قوائم الإرهاب بقرار من مجلس النواب، أن النظام السابق لم يترك مؤسسات ليبية تستطيع أن تكون رافدا حقيقيا للتحول إلى الديمقراطية.

وواصل القيادي الإخواني زعمه، في مداخلة عبر قناة «ليبيا الأحرار» إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان، قائلا: «إن المؤسسات التي أفرزت بعد ثورة فبراير انقسمت نتيجة التدخلات حتى استمر الصراع لمدة عشر سنوات».

وادعى أن النظام الإقليمي والدولي لم يسهم في نجاح المسار السياسي الليبي بسبب الانقسام والمشروعات الدولية التي خرجت بعد ”الربيع العربي”.

وقال مواصلا مزاعمه:  «أن نجاح أي تسوية مقبلة يرتكز أيضا على الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي أبرمتها حكومة الوفاق “المعترف بها دوليا”، مع  رفض “المشروع العسكري” التي تسبب في كارثة كبيرة وأدخل البلد في حرب»، حسب زعمه.

وادعى أن هناك تقاربا بين أنقرة والقاهرة سيسهم في استقرار ليبيا، قائلا: “الحسابات الاستراتيجية الخاطئة للقاهرة وأبو ظبي والرياض وغيرها أدت في نهاية المطاف إلى إهداء كنز استراتيجي إلى تركيا وليبيا وتتويجه بتوقيع الاتفاق الأمني والبحري بينهما».

مقالات ذات صلة