«بن عطية»: ليبيا بحاجة إلى «الحياة المدنية» بعيداً عن «شبح الانقلاب»

قال حسين بن عطية، عميد بلدية تاجوراء، إن: “ليبيا بحاجة إلى حوار جاد، حوار ينتهي بنا إلى اتفاق إيجابي ينهي آلام و أحزان الشعب الليبي” وفق قوله.

“بن عطية” المعروف بولائه لتركيا وسياساتها في ليبيا، كتب على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم: “نحتاج إتفاق يعيد النسيج الاجتماعي.. و يصفي القلوب.. و ينصف المظلوم” وفق تعبيره. وواصل “بن عطية” قائلاً: “ليبيا بحاجة إلى الحياة المدنية.. حياة يطمئن بها المواطن على أولاده وارزاقه، وطن دفعت فيه دماء يستحق الأمن والأمان.. و إبعاد شبح الحرب والجريمة والإنقلاب” على حد قوله.

وسبق أن استقبل عميد بلدية تاجوراء، قبل أيام، سفير جمهورية تركيا السيد سرحات اكسين والوفد المرافق له في زيارته لبلدية تاجوراء، وقال “بن عطية” الذي سبق له أن أطلق اسم السلطان العثماني سليمان القانوني على أحد أهم شوارع المنطقة، تحديداً على الطريق الذي يبدأ من منارة الحميدية “الفنار” وصولاً إلى جزيرة الدوران المعروفة بـ”جزيرة اسبان”، تلك المنطقة التي نزل بها جنود الأسبان عند احتلال طرابلس، ليكون “طريق سليمان القانوني” قال على حسابه بـ”فيسبوك”: “تم الحديث عن إمكانية صيانة وإعادة تجهيز جامع مراد آغا بإعتباره رمزية تاريخية للعلاقة بين أهالي تاجوراء و إرث تاريخي مهم شاهد على مساهمة العثمانيين في تحرير طرابلس من فرسان القديس يوحنا، وأيضا إمكانية مساهمة و دعم المستثمرين الأتراك في المرحلة المقبلة في بعض المشاريع داخل نطاق البلدية” على حد قوله.

مقالات ذات صلة