صهر أردوغان يتهرب من منصبه بعد انهيار الليرة التركية

قدم وزير المالية التركي، بيرات البيرق، استقالته من منصبه، بدعوى وجود أسباب صحية تمنعه من ممارسة مهامه.

وقال البيرق صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، البالغ من العمر 42 عامًا، في بيان استقالته، “بعد خدمتي في مناصب وزارية قرابة خمس سنوات اتخذت قرارًا بعدم مواصلة واجبي، بسبب مشاكل صحية”.

ويأتي بيان استقالة البيرق بعد يوم من إقالة أردوغان لرئيس البنك المركزي التركي، وسط انهيار للعملة التركية وفقدان كبير لقيمتها على مدى الأشهر القليلة الماضية.

وفقدت الليرة التركية ما يقرب من 30% من قيمتها هذا العام لتصل إلى مستوى قياسي منخفض.

ونددت أحزاب المعارضة وسياسيون في تركيا، بالبرنامج الاقتصادي الجديد الذي أعلنه وزير المالية التركي، بيرات البيرق، خلال تقلده منصبه، إلا أن صهر أردوغان زعم أن بلاده تتفوق على ألمانيا، كأكبر منتجي الصلب الخام، وصعدت إلى المرتبة السابعة عالميًا بـ25.9 مليون طن في الفترة من يناير إلى سبتمبر الماضي، بحسب وصفه.

وقال البيرق قبل أيام من استقالته عن هبوط الليرة: “هذا هو الوضع في العالم كله، قد يكون هناك صعود وهبوط في هذه الوتيرة، لكن ستعود الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، المهم إدارة العملية بشكل جيد”.

 

مقالات ذات صلة