مسؤول بالخارجية البريطانية: «الحوار السياسي» فرصة لإحراز تقدم حقيقى نحو تسوية شاملة بليبيا

قال وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البريطاني، جيمس كليفرلي، إن منتدى الحوار السياسي الليبى في تونس فرصة لإحراز تقدم حقيقى نحو تسوية سياسية شاملة، وفقا لنبأ عاجل بثته قناة العربية الحدث مساء اليوم الإثنين.

ورحبت وزارة الخارجية الروسية، بإطلاق الحوار الليبى فى العاصمة التونسية، موضحة أن حوار ليبيا فى تونس يهدف إلى إنهاء الانقسام وتشكيل سلطات وطنية فعالة.

وانتهت الجولة الأولى الصباحية اليوم الاثنين من مشاورات منتدى الحوار السياسي الليبي في أحد منتجعات ضاحية قمرت التونسية.

ويشارك في الملتقى 75 شخصية، وحضر الافتتاح الرئيس التونسي قيس سعيد، إلى جانب المبعوثة الخاصة لأمين الأمم المتحدة بالإنابة ستفياني ويليامز.

وتتناول المسودة المسربة بحسب وسائل إعلام عددا من الخطوط العريضة للحوار السياسي في تونس، فترة تمهيدية انتقالية أبرز أولوياتها الاتفاق على مجلس رئاسي وحكومة تكون أهم ملفاتها إنهاء الصراع المسلح وتحقيق الأمن.

وتتناول كذلك المسودة المسربة في خطوطها العريضة الاتفاق على توحيد مؤسسات الدولة، والتحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية، وتطبيق نظام لا مركزي ومكافحة الفساد وإعادة هيكلة الاقتصاد، مع طرح مشروع مصالحة وطنية ومعالجة الأضرار المترتبة على الحرب.

مقالات ذات صلة