فرج زيدان: الأهداف التوسعية التركية أبرز التحديات التي تعرقل العملية السياسية في ليبيا

كشف الباحث في الشؤون الاستراتيجية فرج زيدان، عن أبرز التحديات التي تعرقل المضي قدمًا باتجاه رسم عملية سياسية واعدة في ليبيا.

وقال زيدان في مداخلة تلفزيونية مع قناة «العربية الحدث»: “نأمل أن يكون هناك قدما في المفاوضات حتى تنتهي هذه المعاناة وتستعيد ليبيا عافيتها وسيادتها، والكل يستخدم هذه اللغة البراقة وسبق أن استخدموها في عدة مرات، ولكن الفيصل الآن هو التفكير من خارج الصندوق”.

وأضاف “ولكن هناك تحديات تواجه عملية المضي قدما باتجاه رسم عملية سياسية واعدة، فهناك عدة نقاط تتعلق بالداخل الليبي وبعض التيارات السياسية، ونقاط أخرى تتعلق بالخارج”.

وتابع “ومن أهم التحديات في الداخل الليبي، هي المشكلة المليشياوية والجماعات الإرهابية، فحسب اتفاق لجنة «5 + 5» بأن هناك تواصلا بين عمل اللجنة العسكرية وعمل اللجنة السياسية، فهذه الجُزر ليست منفصلة تماما، وإنما هناك جسور للتواصل ما بينهما”.

وواصل “مخرجات لجنة «5 + 5» تتكلم عن إنهاء وجود المليشيات والمرتزقة في ليبيا وتنفيذ الترتيبات الأمنية، وهناك مسألة إخراج المرتزقة وهو ما يدفعنا للربط بين التحديات الداخلية والتحديات الخارجية”.

واستطرد “ندرك أن النظام التركي لديه أهداف توسعية ليس في ليبيا فقط ولكن في سوريا والقوقاز أيضا، فالحديث عن أن أردوغان سيخرج قواته ومرتزقته المتواجدون الآن في محيط طرابلس والذين تتجاوز أعدادهم الـ15 ألف، أعتقد أنها مسألة فيها أمور كثيرة وخصوصا أن وزارة الدفاع التركية في الأيام الماضية وبعد اجتماعات «5 + 5» أرسلت إيحاءات بها تحديا صارخا للجهود الأممية ورسالة واضحة بأنهم لن يخرجوا وباقون في ليبيا”.

مقالات ذات صلة