اخبار مميزة

ﻋﺻﺎم اﻟﻣﺎوي: من نهب المال العام يتطلع اليوم  لحكمنا والتحكم في مصيرنا 

قال ﻋﺻﺎم اﻟﻣﺎوي، رﺋﯾس اﻟﻣﺟﻠس اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺣرﯾﺎت وﺣﻘوق اﻹﻧﺳﺎن ﺳﺎﺑﻘًﺎ، إن “العمل في مضمار السياسة هو خيار شخصي يتبناه الإنسان و هو بكل تأكيد مبني على طموح مشروع ، إلا أن هذا العامل الأخير (الطموح ) لابد وأن يقترن بالمعرفة و القدرة و الكفاءة”.وأَضاف في منشور عبر حسابه على فيسبوك، أن “هذا كله يوظف لصالح قضايا رئيسيه و أهداف و مصالح عامة،  يسعى السياسي من خلال مشوار طويل لتحقيقها،  فيكتسب ثقة الناس و دعمهم المشروط بتحقيق ما سبق”.وأوضح «الماوي» أنه “في بلادي كل ما سبق هو ( فلسفه فاضيه أو بشكل أدق أقطاف فاضي ) “، مردفًا أن البعض يعتقد “أن سرقة الملاين من أموال الشعب و اكتساب لقب الحاج  هو ما يصنع الزعامة السياسية”.وختم  مؤكدًا على أن ” المشهد الحالي خير شاهداً على ذلك،  فمن نهب المال العام  يتطلع اليوم  لحكمنا  و التحكم في مصيرنا ، و لن يتغير هذا الأمر حتى نتغير “.جدير بالذكر أن عصام الماوي كان ضمن 67 شخصية سياسية وحقوقية ونشطاء قاموا بإرسال رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في  نهاية أغسطس الماضي يرفضون فيها التواجد الأجنبي في ليبيا، مطالبين المنظمة الأممية بتحمل مسؤولياتها تجاه هذا التواجد المنافي لرغبة الليبيين ولميثاق الأمم المتحدة.وتحت شعار «ليبيون ضد التواجد الأجنبي»، قال الموقعون على البيان: “لا يخفى عليكم أن الأزمة في بلادنا لم تعد مجرد صراعٍ على السلطة والثروة بين أطرافٍ ليبية، بل أنّ ليبيا -وكما جاء في عديد من خطابات وتصريحات معاليكم صارت ساحة لصراعات بين أطراف خارجية”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى