«القايد»: وفد الوفاق بـ«5 + 5» هبط بالسدرة خوفا من استهداف الدفاع الجوي له

زعم ناصر القايد، مدير ما يسمى بـ«إدارة التوجيه المعنوي بالمنطقة العسكرية الوسطى» التابعة لمليشيات السراج، أن وصول وفد الوفاق المشارك في اللجنة العسكرية المشتركة «5 + 5» إلى مطار السدرة بدلاً من سرت، كان مرتبا من البداية لابتعاده عن منظومات الدفاع الجوي التي من الممكن أن تستهدف الوفد، بحسب وصفه.

وقال القايد في تصريحات صحفية: “اعتقد أن المناورات العسكرية التي كانت تتم جنوب مدينة سرت بالتزامن مع وصول الوفد، كانت مُرتبة من وقت سابق، وغير مقصود بها شيء وهي في الجنوب وليست قريبة من سرت”.

وأضاف “انطلاق الجولة الحالية من مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة «5 + 5»، تناقش تفاصيل تشكيل اللجان التي ستشرف على المناطق التي سيتم جعلها منزوعة السلاح، وتشكيل لجان عسكرية من الطرفين، والاشتراك مع القوة الأمنية للحفاظ على هذه المنطقة والإشراف عليها بشكل كامل”.

وتابع “آمل أن يستطيع الجانبان تكوين قوة مشتركة لتأمين سرت والجفرة كما نص الاتفاق وذلك سيتم إذا التزم الطرفان بما يتم الاتفاق عليه، وأعتقد أنه لا يوجد صعوبة في ذلك”.

وواصل “المهلة المتاحة لخروج المرتزقة هي 90 يوم وسينكشف خلالها الأمر ما إذا كانت تنوي الانسحاب وفك منظومتها وغيرها أم أنها تراوغ وهذا أمر لا يستطيع أن يحلله أحد، وهناك لجان شكلت لمتابعة ذلك وأنه إذا تم تنفيذ هذا البند من خلال اللجان التي شُكلت للإشراف عليه بشكل سليم فسيكون ذلك دليل على أن اللجنة تستكمل اجتماعاتها”.

واستطرد “إذا راوغ المرتزقة ستصبح اللجنة في مأزق ولن تنفذ بقية البنود، وإذا كانت هناك نية حقيقية من الأمم المتحدة ودول الدعم لخروج المرتزقة، فستخرج لكنها ستحتاج إلى وقت لتفكك نفسها وتخرج، ولكن إذا راوغت فقد تتفق اللجنة أن يتم محاربتها من الجانبين ولكن ذلك غير واضح الآن”.

الوسوم

مقالات ذات صلة