المنظمة الدولية للهجرة: غرق 74 مهاجرا أمام سواحل الخمس

قالت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) إن نحو 74 مهاجرا على الأقل لقوا مصرعهم بعد غرق سفينتهم قبالة سواحل الخمس، مشيرة إلى أن هذا الحادث الأحدث في سلسلة من المآسي التي شملت على الأقل حطام ثمانية سفن أخرى في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​منذ بداية أكتوبر الماضي.

وأفادت المنظمة بأن القارب كان يقل أكثر من 120 شخصا من بينهم نساء وأطفال، وقد أحضر خفر السواحل والصيادون 47 ناجيا إلى الشاطئ، وتم انتشال 31 جثة بينما يتواصل البحث عن الضحايا.

وقال فيديريكو صودا، رئيس المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا: “إن الخسائر المتزايدة في الأرواح في البحر الأبيض المتوسط ​​هي دليل على عدم قدرة الدول على اتخاذ إجراءات حاسمة لإعادة نشر قدرات البحث والإنقاذ التي تشتد الحاجة إليها في أكثر المعابر البحرية دموية في العالم”.

وتابع: “لقد طالبنا منذ فترة طويلة بتغيير النهج الواضح غير العملي تجاه ليبيا والبحر الأبيض المتوسط​​، بما في ذلك إنهاء العودة إلى البلاد وإنشاء آلية إنزال واضحة يتبعها تضامن من الدول الأخرى، ويستمر الآلاف من المستضعفين في دفع ثمن التقاعس عن العمل في البحر وعلى اليابسة “.

ومنذ بداية العام، غرق ما لا يقل عن 900 شخص في البحر الأبيض المتوسط ​​أثناء محاولتهم الوصول إلى الشواطئ الأوروبية، وبعضهم بسبب التأخير في الإنقاذ، وقد أعيد أكثر من 11 ألف آخرين إلى ليبيا، مما يعرضهم لخطر مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان والاحتجاز وسوء المعاملة والاتجار والاستغلال، كما وثقته الأمم المتحدة.

وأكدت المنظمة الدولية للهجرة أن ليبيا ليست ميناء آمنًا للهجرة، وكررت دعوتها للمجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراءات عاجلة وملموسة لإنهاء الاستغلال.

الوسوم

مقالات ذات صلة