بلدية الخمس تطالب الرئاسي بتوفير مأوى ومدافن للمهاجرين ضحايا غرق قارب قبالة شواطئها

ناشدت بلدية الخمس، المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، وزارة الداخلية، و وزارة الحكم المحلي، باتخاذ الإجراءات الإنسانية العاجلة تجاه المهاجرين الذي لقوا حتفهم في عرض البحر في القارب الذي غرق قبالة شواطئ مدينة الخمس.

وقالت البلدية في بيان لها، هؤلاء المهاجرين في حاجة إلى مكان يأويهم ويقيهم شر الجوع والعراء، كما نرجوا توفير وتخصيص مكان لدفن من مات منهم، الأمر جلل ويحتاج إلى تدخل سريع منكم.

وكانت  الأمم المتحدة، قد أعلنت الجمعة، عن وجود مخاوف من وفاة 20 مهاجرا جراء غرق قارب قبالة السواحل الليبية، في ثاني حادث من نوعه خلال يومين.

وأعلنت المتحدثة باسم منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، صفاء مسيحلي، أثناء موجز صحفي عقدته في جنيف، أن القارب الخشبي المنكوب أبحر من مدينة صرمان غربي العاصمة طرابلس.

في الوقت نفسه، أشارت المتحدثة إلى أن الأمواج جرفت إلى الساحل مزيدا من جثث ضحايا الحادث المأساوي الأول الذي وقع أمس الخميس نتيجة انقلاب قارب مطاطي يقل على متنه 120 مهاجرا قبالة سواحل مدينة الخمس، وأسفر عن مصرع أكثر من 70 بينهم رضيع.

وأكدت المتحدثة أن إجمالي عدد ضحايا الحادثين بلغ حتى الآن 94 شخصا على الأقل، مشيرة إلى أن المهاجرين الذين تم إنقاذهم في الحادث الأول لا يزالون محتجزين في الخمس، داعية السلطات (في إشارة إلى حكومة الوفاق) إلى الإفراج عنهم واتخاذ إجراءات لمنع وقوعهم مجددا في أيدي مهربي البشر.

ولقي أكثر من 900 مهاجر غير شرعي مصرعهم منذ بداية العام الجاري خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط بحثا عن حياة أفضل في أوروبا.

مقالات ذات صلة