سفارة فرنسا لدى ليبيا: نقدم التعازي لأسرة الراحلة “حنان البرعصي”

أدانت فرنسا اغتيال المحامية والناشطة الحقوقية حنان البرعصي، التي لقيت مصرعها على يد ملثمين في بنغازي يوم الثلاثاء الماضي.

وتقدمت السفارة الفرنسية لدى ليبيا في بيان لها بأحر التعازي لأسرة الراحلة وأقربائها، وحثت السلطات الليبية إلى التحقيق بالكامل حتى يتم القبض على المسؤولين عن هذا العمل الشنيع وتقديمهم إلى العدالة.

وأكدت السفارة دعمها للأطراف الليبية في الحوار الجاري تحت رعاية الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن هذه الجريمة تبرز بشكل مأساوي، الضرورة الملحة لإنشاء مؤسسات ذات مصداقية وخاضعة للمساءلة أما الشعب الليبي، وقادرة على وضع حد للإفلات من العقاب.

وفي وقت سابق أمس الجمعة، الجندي أيمن العبدلي نجل المحامية الراحلة حنان البرعصي الشهيرة بـ”عزوز برقة” على الشائعات التي ترددها وسائل الإعلام الممولة من جماعة الإخوان المدرجة على قائمة الإرهاب في لبيا.

ونفى العبدلي، في مقطع فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي، أي علاقة لصديقه شريف الميرغني بقتل والدته (الذي ظهر معه في المقطع)، مؤكدا أن حقها سيأتي وفقا للقانون بعيدا عما تردده “قنوات الفتنة”.

كما أكد نجل المحامية الراحلة أنه ملتزم بتعليمات القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية.

وكشفت مديرية أمن بنغازي ملابسات مقتل المحامية والناشطة السياسية حنان البرعصي ييوم الثلاثاء الماضي، قائلة إن ملثمين حاولوا اختطافها من داخل أحد المحال التجارية في شارع عشرين بمدينة بنغازي، وأطلقوا عدة أعيرة نارية أردتها قتيلة، وفروا في سيارتين معتمتين.

وأوضح البيان أن النيابة العامة باشرت التحقيقات، وبدأت عملية التحري وتم الاستماع إلى الشهود وتعقب كاميرات المراقبة، مؤكدة استمرار التحقيقات إلى أن يتم ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

وأدان القائد العام بأشد العبارات الاعتداء الآثم والذي أودي بحياة البرعصي وتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أهلها وذويها.

ونشرت الإدارة العامة للبحث الجنائي، الخميس، صورة لأحد الملثمين في الواقعة وسيارة استخدمها في الحادث، وأهابت بمن يتعرف عليه يتوجه فورا إلى الإدارة للإدلاء بمعلوماته.

الوسوم

مقالات ذات صلة