التونسية وفاء الشاذلي: مهما طال الزمن فالقضية الليبية لن تحل سوى بأيدي الجيش الوطني

أكدت المحامية التونسية وفاء الشاذلي، أنه بمجرد فوز قيس سعيد خرجت بالتلفزيون ودعوت الله ألا تحتضن تونس مؤتمر أصدقاء الجزائر باعتبار أنها متأكدة من استهدافها من قوى الشر التي تستعمل تونس كأرض عبور لتدمير الاجوار.

وقالت الشاذلي في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “فعلا ها هي تونس تحتضن حوارا بنفس الجهة التي باعوا فيها سوريا ألا وهي ضاحية قمرت”.

وأضاف “مهما يحاولون تنميق العناوين وتجميل الأهداف فإن هذا الحوار -وسيثبت المستقبل ذلك- أنه مؤتمر لتصفية القضية الليبية ولتثبيت المصالح الأجنبية بأياد ليبية مسقطة على الشعب الليبي”.

وتابعت “لا أحد يحب الحرب والقتال ولكن القضية طال الزمن أم قصر لن تحل إلا على يد الجيش الوطني الليبي، كلمات لن تعجب الكثيرين لكنني تعودت على السباحة ضد التيار”.

وكانت المحامية التونسية وفاء الشاذلي، قبل عدة أيام قد قارنت بين مؤتمر أصدقاء سوريا الذي عقد في بلادها عام 2012، وبين اجتماعات لجنة الحوار السياسي الليبي في تونس التي انطلقت الاثنين الماضي.

وقالت الشاذلي: “2012 مؤتمر أصدقاء سوريا بتونس وها هو التاريخ يعيد نفسه لتحتضن تونس مؤتمر الحوار الليبي الليبي في نسخة جديدة لأصدقاء سوريا!”.

وكتبت “المضحك أن المرزوقي يتكرر في شخص قيس سعيد الذي يصر على أن يكون الحوار ليبيا ليبيا والحال أن فنادقنا الفخمة تعج هذه الأيام بالاستخبارات الخارجية التي تتحكم وتٌسير هذا الحوار. وأنا متأكدة أن ذلك ليس من وراء ستار بل بكل وقاحة وفجاجة!”.

الوسوم

مقالات ذات صلة