«إسماعيل»: اجتماعات «الحوار السياسي» لن تنتج حلاً قابلاً للتطبيق

علق محمود إسماعيل، محلل “قنوات الإخوان” للشأن السياسي، على كلمة مندوبي عدد من الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي، في جلسة يوم أمس حول ليبيا، وذلك في مداخلة هاتفية مع قناة “ليبيا بانوراما” – الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع للإخوان المسلمين، اليوم الجمعة.

“إسماعيل” قال إن: “وجود هذه اجتماعات الحوار خارج الدولة الليبية نقطة ضعف، وعودتها كان ولا يزال وسيظل أمراً مهماً، وهي في النهاية قد تنتج حلاً لكنه غير قابل للتطبيق كما في الاتفاق السياسي” وفق قوله.

أضاف “إسماعيل”: “من الصعوبة وجود حل قبل بدء التسليم والاستلام في يناير القادم، وسيتعين على المجتمع الدولي وضع حلاً توافقياً، لكنه لن يكون حلاً جذرياً، ونتساءل عن إمكانية التعامل مع أفعى تسمى حفتر، وكيفية التخلص من الفاغنر، فهلاء لا يريدون سلاماً بل يريدون حرباً” على حد قوله.

وواصل “إسماعيل” تصريحاته: “على المجتمع الدولي، العمل على مواجهة المشاكل وتذليل الصعاب إن وجدت، ووصع آليات فاعلة لإيجاد حل فعلي للأزمة في ليبيا” لافتاً إلى أن الانتخابات الأمريكية مهمة لليبيين كما هي مهمة للعالم، في حسم الأزمة بعد صعود الإدارة الجديدة، على حد تعبيره.

 

 

 

مقالات ذات صلة