“الأمين” لـ “الثوار”: هل ستنتظرون وقوع الفأس والرصاص في الرأس والظهر؟

بعث وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، الحبيب الأمين، برسالة إلى ما أسماهم “الثوار” يحرضهم فيها على مواجهة التطور السياسي في ليبيا سواء الحوار الليبي بزعامة البعثة الأممية، أو لجنة 5+5.

وقال “الأمين” في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “ثورة وثوار هل سلمتم أعناقكم وتضحياتكم لمجالس السلطة المضادة ! .. هل ستنتظرون وقوع الفأس والرصاص في الرأس والظهر حتى تمر مواكب التسوية السلطوية والتصفية الجسدية والضميرية لروح الثورة وهي الحرية بعد أن غدر بالمدنية وانعقد سوق المزايدة بين الفاشية والمافيا الحاكمة وعصبة الدول ؟؟”.

وكان “الأمين” سبق وأن وصف كل المتواجدين على الساحة السياسية الليبية بـ”البيادق”، زعما أنه في بلاد العرب لم تكتشف السياسة ولا تنتج، مدعيا أن كل ما لدينا وحتى هنا في ليبيا مجرد «بيادق»، على حد وصفه.

وقال الأمين في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في وقت سابق: “«البيادق» تستهلك ما يورد وتخضع لمخططات السياسات المستوردة لتبقى بالرقعة وثمة جمهور يتفرج، يتململ، يتذمر، يشاهد نشرات الاخبار ومذيعي البيانات ثم ينام على وجه الملك ولا ينبس بـ«كش»”، وفقا لتعبيره.

وأضاف “وأنا اتابع محللي الشاشات بت أشفق عليهم وهم يكررون تحليلاتهم السياسية عن الشأن الليبي (وهم ليبيين) وكأنهم يحللون شؤون كمبوديا. لست أدري كيف يمكن أن تغلب الصنعة على الحس وهل يمكن أن يتقمص المحلل «المحلي» روحية المحلل الأجنبي وبروده؟”.

مقالات ذات صلة