«الصغير»: زيارة «باشاغا» إلى باريس ليس لها علاقة بليبيا بل بطموحه الشخصي

قال حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية الأسبق بالحكومة الليبية، إن هناك  دلائل وقرائن لا تكذب لقاءات وزير المليشيات- في إشارة إلى فتحي باشاغا- في باريس تتم بمعزل عن  سفير وسفارة الوفاق هناك.

وأوضح “الصغير” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن لقاءات فتحي باشاغا في باريس تؤكد أن الموضوع لا علاقة له بليبيا بل بشخص وزير المليشيات وطموحه”.

وكان وزير الداخلية بـ”حكومة الوفاق” “فتحي باشاغا” قد زار باريس قبل ساعات، والتقى وزيري الخارجية والداخلية الفرنسيين.

وزعمت وسائل إعلام تابعة للوفاق، أن “باشاغا” بحث سبل تعزيز الاستقرار السياسي في ليبيا، وإنهاء حالة الانقسام السياسي وما له من تأثيرات مباشرة على الأمن القومي المشترك بين البلدين.

وخلال لقاء باشاغا، بنظيره الفرنسي جيرالد دارمانان، طلب فيه الأول، تعزيز التعاون الأمني، وبالأخص في مجالات التدريب وأمن الحدود والسواحل.

وقال فتحي باشاغا:” اتفقنا على تدريب قوة نخبة شرطية ليبية بالتنسيق مع القوات الخاصة للشرطة الفرنسية، وتدريب عناصر أخرى في مجال كشف تزوير الوثائق التعريفية”، على حد زعمه.

وادعى:” اتفقنا أيضا على التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية وأمن السواحل، عبر إمدادنا بالتقنيات والمعدات اللازمة لذلك”.

مقالات ذات صلة