«فؤاد»: «باشاغا» وقع في فرنسا مع «شركة» تقدم خدمات أمنية لمعتقلات المسلمين في الصين

قال الطبيب محمد فؤاد، الذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه “محلل سياسي”:” اتصل بنا بعض الناشطين فى منظمة العفو الدولية لتنبيهنا بأن الشركة التى وقع معها وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا عقدا أمنيا هى إحدى الشركات التى تقدم خدمات أمنية لمعتقلات المسلمين فى الصين”.

وأضاف محمد فؤاد، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن منظمة العفو الدولية تشن حملة على 3 شركات أوروبية لمساهمتها فى انتهاك حقوق المسلمين فى الصين.

واختتم قائلا:” شكرا لك يامعالى الوزير عضو حزب العدالة ذى الخلفية الإسلامية”.

وكان فتحي باشاغا، قد وقع، الأربعاء الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين وزارة الداخلية وإحدى هذه المؤسسات، في مجال تطوير النظم البيوميترية في سبيل تدشين أنظمة هوية باروميترية؛ للتجهيز لمتطلبات الانتخابات والأغراض الأمنية الأخرى، على حد تعبير وسائل إعلام موالية للوفاق.

كما بحث وزير الداخلية بحكومة الوفاق والوفد المرافق له في العاصمة الفرنسية باريس مع عدد من مسؤولي المؤسسات الأمنية المتخصصة في تحديد الهوية البايومترية لأغراض أمنية ومدنية، فُرَصَ عقد شراكات بين وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، وهذه المؤسسات؛ من أجل المساعدة في تطوير أنظمة بايومترية للتحقق من الهوية بطريقة آمنة وذكية، عن طريق التعرف على الوجه، وبصمات العيون، والأصابع بدون تلامس، وكذلك توفير لوحات إلكترونية للمركبات الآلية، مزودة بأحدث التقنيات، وفق أعلى المواصفات الدولية.

وبحسب إيجاز صحفى لوزارة داخلية حكومة الوفاق، وقتها، فإن الحاضرين ناقشوا، في اجتماع أمني، تدشين أنظمة مراقبة فيديو حساسة ومتقدمة للمدن، توفر معالجة ذكية، تضمن تدخلات أسرع، وأفضل استهدافا، واكتشافا سريعاً للتهديدات، وربط أقوى مع السكان، كما نوقش أيضاً كيفية الاستفادة من هذه القدرات في تسيير أنظمة التعرف على الناخبين في الانتخابات، وضمان تأمينها من التزوير، حيث توفر هذه النظم أماناً فائقاً يمنع التزوير، ويعزز القدرات الأمنية على كافة الأصعدة.

مقالات ذات صلة