النائب المنشق سعد الجازوي: «اجتماع طنجة» سيحدد ملامح «البرلمان الموحد» في ليبيا

قال سعد محمد الجازوي، النائب المنشق عن البرلمان الليبي، إن دعوة المملكة المغربية لاجتماع أعضاء مجلسي النواب في طرابلس وطبرق في مدينة طنجة المغربية يأتي من أجل التشاور والتوافق بين كافة أعضاء مجلس النواب للوصول إلى تفاهمات حول الملفات محط الخلاف، على حد تعبيره.

وأضاف الجازوي، في تصريح لصحيفة “هسبريس” المغربية، أن هناك لجنة تواصل تشكلت من أعضاء مجلسي النواب بطرابلس وطبرق، وتقدمت في مشاوراتها بشأن تحديد مكان الجلسة الرسمية التي ستعقد في ليبيا بنصاب كامل غدا الثلاثاء.

وأوضح النائب المنشق، أن “مشاورات طنجة” ستحدد الأجندة والاتفاقات النهائية حول جدول أعمال الجلسة الرسمية المرتقبة في ليبيا، إضافة إلى تحديد مكان انعقاد البرلمان، ثم أولويات مجلس النواب في المرحلة القادمة، على حد قوله.

ودعا النائب، كل ما وصفه بـ”القوى الفاعلة” في الملف الليبي إلى أن تساعد النواب الليبيين على القيام بدورهم كممثلين شرعيين من أجل الخروج من هذه المرحلة الصعبة، وإن كانت هناك إخفاقات في المرحلة السابقة”، على حد قوله.

وبحسب صحيفة “هسبريس” المغربية، فإن أعضاء مجلس النواب الليبي المتواجدين في مدينة طنجة، اليوم الإثنين، لديهم رغبة كبيرة لإنهاء انقسام مجلس النواب والمرور إلى مرحلة توحيد المؤسسات والتحضير للانتخابات المقبلة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب الليبي انطلق بطنجة، اليوم الإثنين؛ فيما تم تأجيل الجلسة الرسمية ليوم غد الثلاثاء بسبب تزامنها مع انطلاق جولة ثانية لملتقى الحوار السياسي في ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

ويعقد أعضاء مجلس النواب، وعددهم 110 من كلا البرلمانين في طرابلس وطبرق، جلسات تشاورية لتقريب وجهات النظر بينهم قبل انطلاق الاجتماعات الرسمية التي تستمر إلى غاية بعد غد الأربعاء، على حد تعبير الصحيفة.

وقالت الصحيفة، إن الليبيين يبحثون خلال “مشاورات طنجة” عن توافق بشأن مكان انعقاد مجلس النواب في ليبيا أولا، ثم البحث عن التوافق حول آلية الانتخابات والترشح لعضوية المجلس الليبي.

مقالات ذات صلة