«التكبالي»: يتآمرون ويرتشون من أجل المناصب والرجل في بلادنا يبكي من شدة الحاجة

هاجم علي التكبالي، عضو مجلس النواب، المتصارعين على المناصب ويقومون في سبيل ذلك بالرشى والمؤامرات على حساب الشعب الليبي ومشاكله الحقيقية.

وقال التكبالي في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “يا أولاد الخطيئة. وصل الحال بالرجل في بلادنا أن يبكي من شدة الحاجة وأنتم تتآمرون وترتشون من أجل المناصب. لا بارك الله لكم في شيء”.

وكانت تسع منظمات حقوقية ليبية، قد تقدمت الأحد الماضي، بشكوى إلى النائب العام، للتحقيق في استخدام المال السياسي لرشوة مشاركين خلال ملتقى الحوار السياسي بتونس.

وأعربت المنظمات التسع، في بيان مجمع لها، عن بالغ صدمتها وانزعاجها من محاولات استخدام المال السياسي وشراء الأصوات لمصلحة بعض المرشحين الطامحين في تولي مناصب في الحكومة والمجلس الرئاسي، خلال فعاليات ملتقى الحوار السياسي الذي يتم برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

وطالبت المنظمات البعثة الأممية بالإفصاح عن نتائج التحقيق الإداري الذي تجريه، مطالبة باستبعاد أعضاء الحوار الذين يثبت تورطهم في محاولات شراء الأصوات وإفساد نزاهة الحوار السياسي ونتائجه وحرمان المرشحين المتورطين من الترشح لأي منصب في الحكومة والمجلس الرئاسي.

وأكدت المنظمات الحقوقية أنه دون الكشف عن نتائج التحقيق واستبعاد المتورطين فلن تتمتع نتائج الحوار بالقبول والاحترام لدى الليبيين فضلا عن العواقب الوخيمة المحتملة على فرص تحقيق السلام وإجراء الانتخابات العامة.

وأشارت إلى أن “عملية اختيار المشاركين في الحوار الذي يفترض فيه رسم مستقبل ليبيا يجب أن تتمتع بقدر أكبر من الحرص والدقة والشفافية، فضلا عن عدم دعوة أشخاص تحوم حولهم شبهات الفساد السياسي”.

مقالات ذات صلة