دغيم: يجب أن تنفذ “اجتماعات طنجة” مخرجات الحوار السياسي وليس الانقلاب عليها

حذر عضو مجلس النواب زياد دغيم من مغبة الانقلاب رئاسة مجلس النواب، وما سيعقبه من أزمات ستمتد أثرها على ملتقى الحوار السياسي، وإطالة أمد الأزمة الحالية.

وأكد دغيم في تصريحات خاصة لـ”الساعة 24″ اليوم الثلاثاء ترحيبه بمخرجات اجتماع طنجة التشاوري (في إشارة إلى المشاورات الجارية بين عدد من النواب في المغرب)، شريطة عدم مخالفتها للإعلان الدستوري الليبي.

وشدد عضو ملتقى الحوار السياسي، على أن مخرجات طنجة يجب أن تكون لتنفيذ مخرجات ملتقى الحوار السياسي وليس الانقلاب عليه أو خلط الأوراق، ونوه إلى أن أي جلسة خارج المقر الدستوري ببنغازي أو القانوني بطبرق تحتاج إلى قرار من الرئاسة أولا وإلا كانت نتائجها باطلة وسببا في أزمة سياسية حادة.

وأوضح دغيم أن تغيير رئاسة مجلس النواب أمر يحتاج إلى موافقة 120 نائبا في جلسة بالمقر الدستوري أو القانوني أو مدينة ليبية تحددها الرئاسة عملا بأحكام القانون.

مقالات ذات صلة