فرج زيدان: ما يجري في طرابلس هو صراع الحيتان

قال المحلل السياسي، فرج زيدان، إن العاصمة الليبية طرابلس تشهد صراعا نستطيع أن نطلق عليه “صراح الحيتان” بين المؤسسات النقدية والمالية والرقابية، ويبدوا أن حالة الفوضى وعدم خضوع السيولة المالية إلى رقابة تشريعية وأيضا قضائية حول تلك المؤسسات إلى مراكز قوى.

وأضاف فرج زيدان، في مداخلة مع “العربية الحدث” أن غياب الرقابة خلق حالة من الصراع تغذيها أطراف خارجية لها علاقة بأقطاب وقيادات هذه المؤسسات، مؤكدا أن هذا الصراع موجود منذ فترة عندما وجه مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، انتقادات لـ”الصديق الكبير” رئيس مصرف ليبيا المركزي المقال من قبل مجلس النواب، في أحد المعاهد في بريطانيا، وأيضا خلال اجتماع مجلس الأعمال الليبي البريطاني في تونس قبل أشهر حدثت حرب كلامية بين صنع الله والصديق الكبير وكال كل منهما الاتهامات إلى الآخر.

ولفت إلى أن الأزمة المتأصلة منذ فترة بعد أن حجب الصديق الكبير بعض الأاموال عن مؤسسة النفط لمنع زيادة القدرات الإنتاجية خوفا من زيادة نفوذ مصطفى صنع الله كمركز قوى داخل ليبيا.

وأكد أن هذا الصراع وصل إلى منطقة التفجر الآن بعد أن تم وضع الإيرادات النفطية في حساب المؤسسة الوطنية للنفط في المصرف الخارجي ووضع ضوابط وشروط معينة له بأشراف البعثة الأممية، بعد وجود تلاعب كبير وتهريب للأموال وفساد كبير، وقفل منظومة التحويلات لمصارف المنطقة الشرقية كعقاب جماعي من الصديق الكبير، الذي يرى الآن “صنع الله” لديه الكلمة وهذا ما أشار له صنع الله في اتهاماته لمصطفى صنع الله وأن جميع الاتهامات التي قدمها، تؤكد الاتهامات التي ساقتها القيادة العامة للقوات المسلحة والتي أنكرها صنع الله قبل أن يعود الآن ويقر بها.

مقالات ذات صلة