فرنسا: لا بد أن تساهم دول جوار ليبيا بفاعلية في “الحوار الداخلي”

أشادت سفارة فرنسا في المملكة المغربية بالحوار الداخلي الليبي والداعمة لجهود الأمم المتحدة، وذلك تعليقا على المشاورات الجارية بين النواب الليبيين في طنجة.

وقالت السفارة الفرنسية بالرباط في بيان لها: “تؤكد فرنسا باستمرار على ضرورة أن تكون البلدان المجاورة لليبيا أطرافاً فاعلة على نحو كامل في الحوار الداخلي الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وأشار البيان إلى أن “جهود هذه الدول تساهم في استمرار حوار داخلي ليبي شامل، وفي التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار الذي وقعته الأطراف الليبية، وينص على مغادرة المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية”.

وانطلقت أولى الجلسات التشاورية لأعضاء مجلس النواب الليبي، اليوم الثلاثاء في مدينة طنجة، في خطوة تهدف إلى توحيد المجلس وإنهاء حالة الانقسام.

وأشادت الأمم المتحدة مجددا بالدور المغربي في الملف الليبي، وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم، تشجيعها للاجتماع التشاوري الموسع لمجلس النواب الليبي الذي تستضيفه المملكة المغربية.

 

مقالات ذات صلة