عبد الله الكبير: أعضاء مجلس النواب تحركوا لشعورهم أن صلاحياتهم سحبت منهم

رأى الكاتب الليبي عبد الله الكبير، أن الحوارات التي تنظمها الأمم المتحدة لإيجاد حل للأزمة الليبية، لن تفضي إلى النجاح، مشيرا إلى أن التجارب السابقة في البلاد لا تدفع على التفاؤل رغم وجود ضغط دولي من أجل الخروج بحل لأزمة ليبيا، بحسب تعبيره.

وقال الكبير في تصريحات لـ«سكاي نيوز عربية»: “إن أعضاء مجلس النواب في ليبيا بدأوا يشعرون بأن البعثة الدولية والشخصيات الـ75 التي اختارتها، تسحب صلاحيات المجلس في تشكيل المجلس الرئاسي والحكومة الجديدة”.

وأضاف “الخلاف الحالي هو على الشخصيات التي ستتولى المناصب التنفيذية، على الرغم من آليات تقترح رئيسا للحكومة من إقليم، ورئيسا للمجلس الرئاسي من إقليم آخر”، معتبرا أن الأمر لا يعدو كونه “محاصصة”.

وواصل “الاجتماعات العسكرية (5+ 5) نجحت في تثبيت وقف إطلاق النار، لكن الأمر لم يزد عن ذلك، فالتفاهمات الميدانية لم تترجم على الأرض، مثل فتح الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت”.

وتابع “اتفاق وقف إطلاق النار نص على إخراج المرتزقة خلال 3 أشهر لكن الدول التي أرسلت المرتزقة، لم تنفذ ذلك. وفي ظل بقاء الأجواء السياسية متوترة، فقد يبقى وقف إطلاق النار هشا في ليبيا”.

وكانت أولى الجلسات التشاورية لأعضاء مجلس النواب الليبي، قد انطلقت أمس الثلاثاء، في مدينة طنجة، في خطوة تهدف إلى توحيد المجلس وإنهاء حالة الانقسام.

وأشادت الأمم المتحدة مجددا بالدور المغربي في الملف الليبي، وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم، تشجيعها للاجتماع التشاوري الموسع لمجلس النواب الليبي الذي تستضيفه المملكة المغربية.

مقالات ذات صلة