علي أوحيدة: مسار بناء الجيش يواجه ضغوطا لا تعد ولا تحصى

أكد علي أوحيدة، الصحفي الليبي المقيم ببروكسل في بلجيكا، أن هناك ثلاثة مسارات تشهدها ليبيا في الوقت الحالي بالنظر لتطورات الأوضاع الحادثة.

وقال أوحيدة في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “مسار تعزيز الحضور العسكري التركي، مسار السعي لاقتسام السلطة والمال بين الليبيين تحت الاحتلال، مسار بناء الجيش والذي هو رهن توازنات داخلية معقدة ومساومات خارجية وضغوط لا تحصى ولا تعد”.

وأضاف “في ليبيا تركيا تعتمد على الإخوان وعلى حضورها العسكري المباشر والمعلن والذي لم يقابل بأي معارضة في الداخل أو من الأوروبيين وغيرهم، فالإخوان في ليبيا يسيطرون على المال وعلى المرافق السيادية للدولة ولا يواجهون مقاومة تذكر وينفذون مصالح الغرب”.

وتابع “ثقة تركيا في نفسها تعود لعوامل محددة، تعتقد أنقرة أن الاتحاد الأوربي بحاجة إليها أكثر مما هي بحاجة إليه تعتبر أن أي تحرك أوروبي ضدها سيجعلها في تحالف تلقائي مع روسيا، وتعتبر أن اسرائيل لن تمسها لأنها سيف مسلط على العرب. تعتبر أن بايدن لن يخذلها دعما للعرب وخاصة مصر. ترى ليبيا في الجيب”.

مقالات ذات صلة