معيتيق: سأكون سعيدا لخدمة ليبيا إذا اختارني الشعب رئيسا لحكومة الوحدة

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق إنه سيكون سعيدا لخدمة الشعب كرئيس لحكومة الوحدة الوطنية القادمة، إذا اختاره الليبيون، على حد زعمه.

وأضاف معيتيق، ردا على سؤال، خلال مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الإيطالية، فيما إذا كان يؤكد ترشحه لقيادة الحكومة الموحدة المستقبلية، “سأكون سعيدا لخدمة الشعب الليبي إذا اختاروني”، مردفا: “إذا حدث هذا، فسألتزم أولا قبل كل شيء من أجل تحقيق الانتعاش الاقتصادي، والعمل مع المصرف المركزي لحل أزمة السيولة، والتوزيع العادل لعائدات الطاقة”.

معيتيق: سأكون سعيدا لخدمة ليبيا إذا اختارني الشعب رئيسا لحكومة الوحدة 1

وبشأن اتهامات بالخيانة التي وجهت له على أثر التفاوض مع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، والذي أسفر لاحقا عن استئناف إنتاج النفط، وفيما إذا كان يعتبر الأخير شريكا في الحوار، قال معيتيق: “أقولها صراحة: إن العزلة غير مجدية، إنها تخلق فقط فرص الحرب، إذا اعتبر جزءا من الليبيين حفتر ممثل لهم، فمن المشروع إشراكه في العملية السياسية، لقد تحركت وخاطرت شخصيًا من أجل خير وسلام بلدنا، أما من سيقود البلاد، فسوف تحدده صناديق الاقتراع”.

وعقدت المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز أمس الأربعاء الاجتماع الافتراضي الثاني للجولة الثانية لملتقى الحوار السياسي الليبي، وواصل خلاله المشاركون المناقشات، وقدموا مقترحات بشأن آليات الترشيح الممكنة وبدائل الاختيار للسلطة التنفيذية الموحدة لإدارة المرحلة التمهيدية التي ينبغي أن تفضي إلى الانتخابات.

وقالت البعثة في بيان لها إن “وليامز أخذت في الاعتبار الشواغل والصعوبات التي أثارها المشاركون فيما يتعلق باستخدام وسائل التصويت الرقمي على آليات الترشيح والاختيار”، ومؤكدةً على ضرورة المضي قدماً وبشكل سريع في عملية الحوار.

 

 

مقالات ذات صلة