البنداق: المفاوضات السياسية وصلت إلى “نقطة انسداد”

قال عضو مجلس النواب حمد البنداق إن الأطراف الليبية وصلت إلى نقطة انسداد خلال المفاوضات السياسية الجارية.

وأوضح البنداق في تصريحات صحفية أن التقدم في المحادثات السياسية تباطأ عندما بدأ الأعضاء يبحثون مسألة من سيكون في المجلس الرئاسي الجديد، ومن سيكون في الحكومة.

وكان مصدر خاص كشف لـ”الساعة 24″ عن وجود خلافات بين أعضاء الحوار السياسي من جانب والبعثة الأممية للدعم في ليبيا من جانب آخر حول آليات التصويت على الآليات التي طرحتها لاختيار رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة الجديدين.

وعقدت وليامز أول أمس الأربعاء الاجتماع الافتراضي الثاني للجولة الثانية لملتقى الحوار السياسي الليبي، وواصل خلاله المشاركون المناقشات، وقدموا مقترحات بشأن آليات الترشيح الممكنة وبدائل الاختيار للسلطة التنفيذية الموحدة لإدارة المرحلة التمهيدية التي ينبغي أن تفضي إلى الانتخابات.

وقالت البعثة في بيان لها إن “وليامز أخذت في الاعتبار الشواغل والصعوبات التي أثارها المشاركون فيما يتعلق باستخدام وسائل التصويت الرقمي على آليات الترشيح والاختيار”، ومؤكدةً على ضرورة المضي قدماً وبشكل سريع في عملية الحوار.

وأشار البيان إلى أن وليامز أبلغت المشاركين بأن البعثة ستقدم حلاً عمليًا من شأنه ضمان الشفافية والسرية من أجل الانتهاء من المناقشات حول آلية الترشيح والاختيار للسلطة التنفيذية الموحدة.

 

مقالات ذات صلة