الميهوب: استمرار نقل الأسلحة التركية سيؤثر سلبا على المفاوضات السياسية الليبية

استنكر رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب طلال الميهوب صمت بعثة الأمم المتحدة على الخرق التركي المتواصل واللا محدود لاتفاقيات جنيف بمواصلتها إمداد المليشيات بالسلاح والذخائر.

وقال الميهوب في تصريحات صحفية اليوم الجمعة إن كل ما يخرق الأجواء الليبية هو هدف مشروع للقوات المسلحة، مشيراً إلى أن الجيش له مشروعية محاربة الإرهاب والتطرف ومموليه.

وحذر رئيس لجنة الدفاع البرلمانية من استمرار خروقات نقل الأسلحة التركية لليبيا، والتي ستؤثر سلباً على المسارات التفاوضية لحل الأزمة.

وكشف موقع إلكتروني متخصص في رصد تحركات الطائرات في البحر المتوسط، أمس الخميس، عن تحركات لطيران الشحن العسكري التركي وسط البحر المتوسط وشرقه باتجاه ليبيا.

وذكر موقع «إيتاميل رادار» الإيطالي أنه رصد طائرتي شحن عسكريتين توجهتا إلى غرب ليبيا، وعلى الأرجح إلى مصراتة، ما يشير إلى استمرار نقل تركيا للأسلحة والمعدات العسكرية إلى عناصرها المنتشرة في غرب ليبيا، وإلى العناصر التي تقاتل إلى جانب قوات حكومة «الوفاق».

ويأتي الكشف عن استمرار الجسر الجوي العسكري التركي إلى ليبيا رغم سريان وقف إطلاق النار، ورغم تفتيش قوات ألمانية لسفينة شحن تجارية تركية الأحد في المتوسط، في إطار عملية المراقبة الأوروبية «إيريني».

مقالات ذات صلة