الوطنية لحقوق الإنسان: يجب على “الوفاق” فتح تحقيق في واقعة تعذيب المهاجرين الأفارقة

أدانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ما وصفته بالجرائم البشعة والانتهاكات الجسيمة والأفعال الإجرامية المشينة التي يتعرض لها بعض المهاجرين الأفارقة.

واستنكرت اللجنة في بيان لها اليوم الجمعة وردت في المشاهد الصادمة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا بحق مهاجرين أفارقة، عذبوا من قبل عصابات الجريمة المنظمة وتجار ومهربي البشر، وذلك من أجل الحصول على مبالغ مالية من أهالي هؤلاء المهاجرين على، حد تعبيرها.

وفي الوقت نفسه، استنكرت اللجنة سياسات الاتحاد الأوروبي التي تسعى إلى اعتراض المهاجرين واللاجئين الأفارقة في البحر المتوسط وإعادتهم إلى ليبيا والإبقاء عليهم فيها، وتركهم عرضه لارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات بحقهم من قبل عصابات الجريمة المنظمة وشبكات تهريب وتجارة البشر.

وحمّلت اللجنة دول الاتحاد الأوروبي، وفي مقدمتهم دولة إيطاليا المسؤولية الأخلاقية والإنسانية والقانونية اتجاه ما سمّته بـ”الجرائم والانتهاكات البشعة والجسمية التي وقعت نتيجة لسياسات الأوروبية والإيطالية الأحادية الجانب في معالجة قضية الهجرة غير الشرعية والتي أدت إلى هذه المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها هؤلاء المهاجرين واللاجئين الأفارقة”.

وجدّدت اللجنة تأكيدها على أنها سبق أن أعربت عن تخوّفها حيال مصير المهاجرين واللاجئين الأفرقة العائدين إلى ليبيا من أوروبا، والذين لا يزالون في ليبيا.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، “مكتب النائب العام” في طرابلس ووزارتي الداخلية والعدل بحكومة الوفاق، بفتح تحقيق شامل إزاء الجرائم والانتهاكات المشينة واللا إنسانية بحق المهاجرين واللاجئين على الأراضي الليبية، وضرورة اتخاذ كافة التدابير وفي أسرع وقت للتحقيق في هذه الجرائم وإحالة مرتكبيها إلى القضاء لنيل جزائهم، وكذلك العمل على ملاحقة قادة عصابات الجريمة المنظمة وشبكات تهريب وتجارة البشر في ليبيا وتقديمهم للعدالة ومحاسبتهم.

مقالات ذات صلة