“سليمان الفقيه”: تم تحميل “النواب” أشياء لم يكونوا سببا فيها

زعم عضو مجلس النواب المنشق “سليمان الفقيه” بقوله: “إن نواب المجلس استشعروا مسؤولياتهم الكبيرة خاصة في هذا الظرف وتم الاتفاق مبدئيا على أن يكون هناك جلسة للحوار  في ليبيا ربما تكون في غدامس الأسبوع المقبل”.

وأضاف “الفقيه” خلال لقاء على قناة “العربية الحدث” تابعته “الساعة 24″، أن جلسة الحوار ستكون لإتمام الاستحقاقات التي تتوجب على نواب الأمة، مدعيا بقوله “أعتقد أن مجلس النواب لهم تقصير وتم تحميل عليهم حمل لبعض الأشياء التي لم يكونوا سبب فيها ونتمنى التعاون من الجميع للخروج بليبيا إلى بر الأمان”.

وكانت قد شهدت مدينة طنجة بالمملكة المغربية الاجتماع التشاوري لأعضاء مجلس النواب حيث تم بحث التئام المجلس والوصول إلى تفاهمات تنهي حالة الانقسام الحالي.

يأتي هذا الاجتماع التشاوري الذي حضره 110 عضواً من أعضاء مجلس النواب ضمن الجهود المبذولة لتوحيد المجلس لممارسة دوره التشريعي والرقابي خلال الفترة المقبلة.

افتتح الاجتماع التشاوري بكلمة أكد فيها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي ناصر بوريطة على حرص المملكة الراسخ لحلحلة الأزمة الليبية وتقديم كل ما في وسعها لدعم الاشقاء الليبيين.

وقدم أعضاء مجلس النواب في اختتام الجلسة الافتتاحية للاجتماع التشاوري درعاً تقديرية لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي المغربي ناصر بوريطة للجهود التي بذلها المغرب الشقيق في سبيل انهاء الازمة الليبية.

يشار الى أن هذا الاجتماع التشاوري بمدينة طنجة عقد على مدى ثلاثة أيام من 23 حتى 25 من نوفمبر الجاري.

جدير بالذكر أن لجنة التواصل بمجلس النواب، كانت قد أعلنت أن مدينة غدامس جاهزة لاستضافة جلسة البرلمان حال عودة النواب إلى ليبيا، بعد انتهاء الاجتماعات التشاورية التي يعقدها أكثر من 100 برلماني ليبي في مدينة طنجة المغربية من أجل توحيد البرلمان وإنهاء حالة الانقسام، حسبما أفادت قناة “العربية الحدث”.

مقالات ذات صلة