السعيدي: أي مفاوضات سياسية مصيرها الفشل طالما الإخوان والمليشيات موجودة

قال عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي، إنه توجد الكثير من العوائق والمطبات التي تعوق التوصل إلى اتفاق سلمي لصالح ليبيا.

وأضاف السعيدي، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن “تركيا وقطر لا تريدان استقلال الوطن وتدعمان الجماعات المسلحة بطريقة مباشرة أو غيرة مباشرة”، مشيرا إلى أن أحد أهم نقاط الخلاف هي جماعة الإخوان المسلمين (المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا)، التي تسعى للسيطرة على مفاصل الدولة الليبية، وتحاول استغلال الثروات الليبية لصالح الجماعة لمستوى العالم.

وتابع عضو مجلس النواب: “طالما جماعة الإخوان والمليشيات التابعة لها موجودة سيكون أي مفاوضات مصيرها الفشل”.

وأكد السعيدي أن تركيا لا زالت تدعم الميلشيات في الغرب الليبي للسيطرة على النفط في محاولة لإنقاذ الاقتصاد التركي المنهار، ولفت إلى أن العودة إلى المربع صفر والحرب مرة ثانية وارد جدا.

مقالات ذات صلة