دغيم: “اجتماع غدامس” تحت حماية الجويلي وليس اللجنة العسكرية

عبر عضو مجلس النواب والملتقى السياسي زياد دغيم عن رفضه مخرجات اجتماعات النواب في مدينة طنجة المغربية، ووصفها بالانقلاب على الإعلان الدستوري.

وقال دغيم في تصريحات خاصة ل–”الساعة 24″، إن ديوان ما يسمي برلمان طرابلس هو الذي يجهز لجلسة غدامس التي ستكون تحت حماية اللواء أسامة الجويلي (القيادي العسكري بالوفاق) وليست اللجنة العسكرية المشتركة.

وأضاف النائب البرلماني أن “ما رشح عن اجتماعات طنجة انقلاب على الإعلان الدستوري ويعقد الأزمة الحالية”، متابعا: “وسيستمر لليبيا برلمانان للأسف الشديد، وسيعرقل ذلك ملتقى الحوار”.

 ورأى دغيم أن “تنفيذ نتائجه تفتح الباب أمام الطعون الدستورية والقانونية على جلسة خارج المقر الدستوري والقانوني وبدون رئاسته، وهذا اتجاه إلى التقسيم للأسف الشديد”.

مقالات ذات صلة