رئيس النيجر لمنظمة التعاون الإسلامي: أدعو للانخراط بحزم في إيجاد حل لأزمة ليبيا

طالب رئيس النيجر محمدو يوسفو، منظمة التعاون الإسلامي إلى الانخراط بحزم في إيجاد حل لأزمة ليبيا.

وقال «يوسفو»، في كلمة له أمام الدورة 47 لمجلس وزراء شؤون خارجية المنظمة: «لنطلب من منظمتنا المشتركة الانخراط بحزم في البحث عن حل لإنهاء الأزمة في ليبيا».

وأشار يوسفو من النيجر، التي احتضنت أشغال الدورة، إلى أن أكثر من ثلاثة أرباع ضحايا الهجمات الإرهابية في جميع أنحاء العالم هم من المسلمين الذين تضررت دولهم اقتصاديًّا واجتماعيًّا.

وأوضح أن الدليل أنها «تضرب دولًا من اليمن إلى باكستان، مرورًا بالعراق وسورية وليبيا والساحل وحوض بحيرة تشاد والمغرب وأفغانستان».

وبشأن قضية الأمن في الدول الإسلامية، دعا يوسفو إلى مزيد التضامن بين أعضاء المنظمة الذين يحاربون الإرهاب، لا سيما في حوض بحيرة تشاد والساحل.

وأعرب محمدو يسوفو عن امتنانه لفرنسا والولايات المتحدة ودول مجموعة دول غرب أفريقيا (الإيكواس)، التي تدعم النيجر في حربها ضد الإرهاب.

مقالات ذات صلة