إبراهيم الدرسي: ما يطمئنني للذهاب إلى غدامس فتوى “5+5”

عبر عضو مجلس النواب إبراهيم الدرسي عن رفضه عقد جلسات لمجلس النواب خارج القطر الليبي، مؤكدا ترحيبه بعقد الجلسات في غدامس أو طرابلس أو أي مدينة داخل ليبيا.

واعتبر الدرسي في لقاء له اليوم الأحد عبر قناة “العربية الحدث”، والذي رصدته “الساعة 24″، أن المستشار عقيلة صالح يمثل الكتلة البرقاوية، وليس البرلمان فقط.

وألقى عضو مجلس النواب باللوم على المجتمع الدولي الذي خلق الانقسام، متابعا: “هناك حكومة الوفاق المعترف بها دوليا وتسيطر على الجزء الغربي من البلاد، وفي الشرق البرلمان الليبي وحكومة عبد الله الثني، فحتى لو بقي 5 أعضاء فقط من مجلس النواب في طبرق وقرر الآخرون الاجتماع في طرابلس فلن يعترف المجتمع الدولي إلا بالجسم الشرعي برئاسة عقيلة صالح”.

وأشار الدرسي إلى التوافق الحاصل حاليا بين الأطراف الليبية من فتح الطرق والمطارات واجتماعات اللجنة المشتركة، والتقدم في الحوار السياسي، لكدنه شدد على أن هناك من “يريدون أن يعودوا بنا إلى نقطة الصفر ولا نعلم ما هي أجندة الاجتماع في غدامس”، ووصف هؤلاء بالمستفيدين والمنتفعين من الوضع الراهن.

ورأى النائب البرلماني أن اعتراف نواب طنجة بالمقر الدستوري تسويق إعلامي لرفع الحرج عن نواب برقة المشاركين معهم، لافتا غلأى أن المستشار عقيلة صالح ألقى الكرة حاليا في ملعب اللجنة العسكرية المشتركة “5+5”.

وأرجع البرلماني السبب الأساسي في انشقاق النواب إلى الموقف من المؤسسة العسكرية، وأردف “هناك من يختبئ داخل مجلس النواب ونيته أن يعرقل المسار السياسي، كام أن الطائرات التركية تنزل في المطارات الليبية الأسلحة والمقاتلين وتستباح الموانئ بالمعدات”.

ونوه الدرسي إلى تخوفه من المليشيات المسلحة في غدامس بسبب مواقفه من القوات المسلحة العربية الليبية، وأكد: “ما يطمئنني الفتوى الأمنية من لجنة (5+5)”.

مقالات ذات صلة