عملية أمنية ضد عناصر من تنظيم القاعدة وصفها الأنصاري انتهاك للحرمات وهدم للبيوت

رفض عضو ملتقى حوار تونس حسين الأنصاري، الموالي لمليشيا “بركان الغضب”، العملية الأمنية التي نفذتها القوات المسلحة في أوباري واستهدفت خلالها وكرًا لتنظيم القاعدة الإرهابي ، وجرى خلال العملية اعتقال مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة بينهم إثنان من طوارق مالي وهما الإرهابيان ” حسن وشي ومحمد افاغش” إضافة لأربعة آخرين .

ووصف الأنصاري والذى لا يحمل الجنسية الليبية بل المالية، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك ، العملية التي وقعت في حي الشارب بمدينة أوباري صباح اليوم السبت قائلا:” انتهكت الحركات وهدمت للبيوت وأصابت اطفال ونساء وهي أمر غير مقبول ومستنكر ”

وتابع الأنصاري: “أي جهة لا ترتكز في عملها العسكري او الأمني علي التنسيق مع البلدية والتي تمثل كل مكونات المدينة والأعيان والأجهزة الامنية في المنطقة ولاتحترم حرمة البيوت لن نعترف بشرعيتها وسنتعامل معها كطرف معتدي”.

يذكر أن أن القوات الأمريكية كانت قد استهدفت حي الشارب بمدينة أوباري مرتين في صيف 2018 بضربات جوية ادت لمقتل واصابة عدد من عناصر تنظيم القاعدة بينهم نساء زوجات عناصر التنظيم وهو ذات الحي الذي نفذت به القوات المسلحة عمليتها اليوم إلا أن الأنصاري لم يشر إلى ما اذا كانت الولايات المتحدة قد نسقت مع البلدية وقتها أم لا .

 

مقالات ذات صلة