ملفات

بعد مطالبته بعدم التدخل في قرارات المؤسسات.. باشاغا يبحث الأزمة المالية لـ”الخطوط الليبية”

كثيرا ما تكشف الوقائع تناقض وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا مع نفسه، وآخرها توجيهه اليوم الثلاثاء بعدم التدخل في ما أسماها قرارات مؤسسات الدولة ( حكومته)، ثم تكشف وزارته عن توجهه لشركة الخطوط الليبية الجوية وبحثه أزمتها المالية مع مديرها العام.وقالت وزارة داخلية الوفاق، في بيان اطلعت “الساعة 24″، على نسخة منه، أن فتحي باشاغا وجه (ما أسماها) الأجهزة الأمنية في وزارته، بضرورة عدم التدخل في اختصاصات وسير عمل مؤسسات الدولة إلا وفق ما أوكله المشرع من اختصاصات لوزارة الداخلية على أن يقتصر عملهم على توفير الحراسة والحماية لهذه المؤسسات.وبعث باشاغا في خطاب موجه لمختلف الأجهزة الأمنية بوزارته، ادعة خلاله أن “وزارة الداخلية بكافة مكوناتها تسعى وبشكل متواصل لأن ينعم كل فرد بالأمن والاستقرار الأمر الذي ينعكس بشكل مباشر وإيجابي على مؤسسات الدولة المختلفة التي تسعى لتقديم أفضل الخدمات للمواطن”.وتابع وزير داخلية الوفاق: “لوحظ تدخل بعض الأعضاء التابعين للأجهزة الأمنية في عمل بعض مؤسسات الدولة عن طريق المخاطبات الإدارية أو التدخلات الشخصية على سبيل الحصر مصانع الأسمنت وآلية توزيع الإنتاج، الأمر الذي سيؤثر بشكل مباشر على سير العمل بمؤسسات الدولة ويسبب حالة من الإرباك”.ودعا باشاغا “الأجهزة الأمنية” إلى ضرورة عدم التدخل في اختصاصات وسير عمل مؤسسات الدولة إلا وفق ما أوكله المشرع من اختصاصات لوزارته على أن يقتصر عملهم على توفير الحراسة والحماية لهذه المؤسسات.ولم تمر ساعة حتى كشفت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق عن زيارة قام بها فتحي باشاغا اليوم الثلاثاء لشركة الخطوط الجوية الليبية، وعقد خلالها لقاء بالمدير العام للشركة الكابتن جلال الشاردة، وموظفي الشركة.وزعمت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق في بيان لها، اطلعت عليه “الساعة 24″، أن باشاغا اطلع خلال هذه الزيارة على نشاط الشركة، وأن مدير عام الشركة استعرض الظروف التي تعيشها الشركة والعوائق التي حالت دون تطوير قطاع التشغيل على الوجه المألوف، وخص بالذكر الأزمة المالية وتداعياتها على التشغيل بسبب جائحة كورونا.وأضاف البيان أن باشاغا أبدى وقوفه وسعيه بالعمل على تذليل هذه الصعاب والدفع بالشركة إلى الأمام، على حد ادعائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى