تواصل جلسة «الحوار السياسي» عبر الاتصال المرئي.. و6 مقترحات إضافية حول اختيار «الحكومة»

واصلت جلسة ملتقى الحوار السياسي، انعقادها، اليوم الثلاثاء، عبر تطبيق زوم بدعوة من بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا، بغرض عرض مشاركين لمقترحات ستة إضافية بشأن آلية اختيار السلطة التنفيذية.

وكانت البعثة الأممية، قد قالت في رسالة لها، أمس الاثنين: “تسلمنا ستة مقترحات خلال المدة الزمنية المحددة، ولاحظنا من خلال النقاش الذي يجري عبر «الغرفة» أنه مازالت هناك أسئلة واستفسارات تطرح من قبل البعض عن تلك المقترحات”.

وطالبت البعثة بإتاحة المجال لمقدمي المقترحات لتوضيح بعض النقاط والإجابة على أي أسئلة استيضاحية قد تطرح من المشاركين، مطالبة الأعضاء الذين تقدموا بمقترحات بترشيح شخص واحد لعرض المقترح خلال الجلسة، كما نوهت الرسالة إلى أنه في حال عدم استلام اسم لعرض مقترح معين، ستطلب البعثة من الشخص الذي يظهر اسمه في أعلى قائمة الموقعين بعرض المقترح.

وكانت المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز، قد صرحت في وقت سابق، عقب انتهاء الجولة الثانية من الجلسات، بأن أعضاء ملتقى الحوار سيصوتون على آليات الترشح للمجلس الرئاسي والحكومة عبر الهاتف أولا ثم سيجري تأكيد تصويتهم خطيا من قبل البعثة.

وأبلغت ويليامز المشاركين أن البعثة ستقدم حلاً عمليًا من شأنه ضمان الشفافية والسرية من أجل الانتهاء من المناقشات بشأن آلية الترشيح والاختيار للسلطة التنفيذية الموحدة، مشددة على أن الوضع في ليبيا لا يزال هشاً وخطيراً، لافتة إلى أن البلاد تعاني من تدهور في “مستويات المعيشة” مقروناً بـ “انعدام الخدمات والتدهور الاقتصادي وأزمة مصرفية حادة وانقسامات في المؤسسات السيادية والمالية”، وفق موقع البعثة.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في 23 نوفمبر الماضي، انطلاق الجولة الثانية لملتقى الحوار عبر الاتصال المرئي المؤجلة عن يومين ماضيين بحضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، وفريق البعثة.

وكانت تأجلت الجولة حينها بغية السماح للمشاركين بدراسة الخيارات الأربعة المطروحة للتوافق على آلية اختيار مرشحي المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء.

مقالات ذات صلة